أبو غوش يرثي والده .. ماذا كتب؟

كتب بطل التايكوندوا أحمد أبو غوش كلمات مؤثرة رثى فيها والده الذي توفي الأسبوع الماضي.

وقال أبو غوش: “رحم الله ميت أمات جزءا من الحياة في عيني من بعده اللهم ارحم أبي ولا تطفئ نور قبره…ما نقول إلا ما يرضي ربنا الحمد لله دائماً وأبدًا على كل حال. وأضاف: “هذا حال الدنيا وهذا مآلُها، كنت دوماً لي العون والسند، كنت الصديق والرفيق والأب الحاني دوماً، رحمك الله رحمةً واسعة من عنده هو أكرم الأكرمين الذي أودعناك عنده، أبي الغالي يا من كنت دوماً يد العون التي تمد للبعيد قبل القريب، بشهادة من رافقوك حياً وقدموا لنا بك العزاء ميتاً. أسكنك الله فسيح جنانه وجمعك في الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين والشهداء. إيمانًا وتصديقاً لقوله جل جلاله: { كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ } اللهم إنا نشهدك أنه كان مصليًا لك، فثبته على الصراط يوم تزل الأقدام،اللهم إنه كان صائمًا لك، فأدخله الجنة من باب الريان،اللهم إنه كان لكتابك تاليًا وسامعًا فشفع فيه القرآن وارحمه من النيران، واجعله يا رحمن يرتقي في الجنة إلى آخر آية قرأها أو سمعها وآخر حرف تلاه اللهم ارزقه بكل حرف في القرآن حلاوة، وبكل كلمة كرامة وبكل آية سعادة وبكل سورة سلامة وبكل جْزءٍ جَزاءً. كل الشكر لكل من عزانا بوفاة والدي سواء كان ذلك بالقدوم لصلاة الجنازة أو بمشاركتنا بالدفن أو بتقديم التعازي في بيتنا أو عبر الاتصال والرسائل، لا أراكم الله شراً في حبيب عاشرتموه يوماً ولن نقول أبداً إلا ما يرضي ربنا: إنا لله وإنا إليه راجعون “.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *