أبو مرزوق: القصف مقابل القصف وإذا أوقفوا النيران على غزة أوقفناها على تل أبيب

أبو مرزوق: القصف مقابل القصف وإذا أوقفوا النيران على غزة أوقفناها على تل أبيب

قال نائب رئيس حركة حماس في منطقة الخارج د. موسى أبو مرزوق إن الشعب الفلسطيني يعيش حالة من ربط غزة والمقاومة بالقدس والشيخ جراح.

وأكد أبو مرزوق خلال مقابلة مع القدس ويب تي في، أن الشعب الفلسطيني يعيش حالة من الوحدة نحو هدف اسمه فلسطين.

وأوضح أن هذه الوحدة تمثلت بانتفاضة عارمة في كل من الضفة الغربية والداخل الفلسطيني المحتل وقطاع غزة وحدود بلادنا في لبنان والأردن.

وبين أبو مرزوق أن المقاومة الفلسطينية قدمت صورة جديدة في مواجهتها للاحتلال، مضيفاً : “بالرغم من الموت والشهادة ورائحة الدماء نجد صبراً ويقيناً وأملاً بالعودة والتحرير”.

وتابع: ما كان للمقاومة وللقسام أن تبقى صامتة وأهل القدس والأقصى والشيخ جراح يناشدونها بالنصرة.

ولفت أبو مرزوق إلى أن المقاومة تتطور في كل حرب، وأن القسام أعدت العدة من أجل فلسطين والقدس والأقصى.

وشدد على أن “القصف مقابل القصف، وإذا صعدوا صعدنا، وإذا أوقفوا النيران على غزة أوقفنا النيران على تل أبيب”.

وأعرب أبو مرزوق عن أمله أن تتجدد الاتصالات مع الرئيس محمود عباس على أساس ما عليه الآن الشعب الفلسطيني من ثورة في مواجهة المحتل.

وتابع: إننا لا نريد لأي شطط في العلاقة بيننا وبين إخواننا في فتح، مبيناً أن “رجال فتح وحماس مشتركون في الاشتباك مع المستوطنين وجيش الاحتلال في الضفة”.

وأكد أبو مرزوق أن الولايات المتحدة شريكة مع الاحتلال في سفك الدم الفلسطيني، مشيراً إلى أن صواريخ القسام أجبرت بايدن على أن يتحدث عن الفلسطينيين بعض الحديث الإيجابي.

وتطرق أبو مرزوق إلى الخلافات العربية والخلافات الداخلية للدول العربية، مبيناً أنها سهلة الحل وميسور الخروج منها.

وأعرب عن أسفه من أن بعض الدول العربية المطبعة خرجت من دائرة توقعات حلفه وولائه للصهاينة أكثر مما توقع الصهاينة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *