أثر على 20 مليون مستخدم.. تطبيق واتساب يختفي من الهواتف القديمة

لن يتمكن العديد من مستخدمي الهواتف الجوالة القديمة من تشغيل تطبيق “واتساب” (Whatsapp) بسبب عمليات التحديث التي قامت بها إدارة التطبيق الأكثر تنزيلا عالميا.

وفي تقرير نشرته صحيفة “لوتون” (Le Temps) السويسرية، يقول الكاتب أنوش سيدتاغيا إن التحديث الجديد الذي اعتمدته إدارة واتساب بداية من الشهر الجاري، سيؤثر على ملايين المستخدمين عالميا.

ويبلغ عدد مستخدمي واتساب في مختلف أنحاء العالم حوالي 2.2 مليار، وهو التطبيق الأكثر تنزيلا على الجوالات عالميا، ومع ذلك قررت إدارة واتساب تعطيل خدماته على عدد من الهواتف القديمة.

وكانت المرحلة الأولى من عمليات التحديث في يناير/كانون الثاني 2019، حين تم إلغاء تشغيل الخدمة المتاحة على موقع فيسبوك (Facebook) عن حوالي 20 نوعا من هواتف نوكيا (Nokia) .

وفي بدايات 2020، لم يعد التطبيق متاحا على بعض أجهزة آيفون القديمة التي تعمل بالإصدار السابع من نظام “آي أو إس” (IOS)، وشملت تلك التغييرات هاتف آيفون 4، والهواتف الذكية التي تعمل بنظام “أندرويد 2.3.7” والإصدارات الأقدم.

خدمات جديدة

مع بداية يناير/كانون الثاني الجاري، تعطلت خدمة واتساب في مجموعة جديدة من الهواتف الذكية، شملت هواتف آيفون القديمة: 4إس (4s) و5إس (5s) و6إس (6s)، ويتطلب استرجاع تطبيق واتساب تثبيت الإصدار التاسع من نظام تشغيل آي أو إس. أما بالنسبة لهواتف أندرويد فإن الإصدار 4.0.3 هو الحد الأدنى الضروري لاستخدام التطبيق.

ويتعين على مستخدمي جوالات سامسونغ غلاكسي إس (Samsung Galaxy S) أو إكسبيريا برو من سوني (Xperia Pro)، تحديث نظام تشغيل أندرويد بأحدث إصدار لاستعادة واتساب.

ومن الواضح -وفقا للكاتب- أن إدارة واتساب أصبحت تعتمد هذه الإستراتيجية بشكل منتظم، ومن المتوقع استمرارها خلال السنوات القليلة المقبلة لأسباب عديدة، من أبرزها أن واتساب أصبح يقدم عددا من الخدمات المالية، ويُمكن أن يبدأ قريبا بعرض الإعلانات، ومن غير الممكن تقديم مثل هذه الخدمات على الهواتف القديمة.

مخاوف من عمليات الاختراق

عندما تتوقف آبل (Apple) أو غوغل (Google) عن تقديم المزيد من تحديثات أنظمة التشغيل القديمة، تصبح الهواتف أقل أمنا وأكثر عرضة للهجمات وعمليات القرصنة الإلكترونية، وهو ما يؤثر على المستخدمين والتطبيقات على حد سواء.

لذلك تختار التطبيقات القيام بمثل هذه الخطوات التي تجبر المستخدمين في النهاية على شراء هواتف جديدة. ووفقا للتقديرات، يمكن أن يتأثر ما بين 0.5% و1% من مستخدمي واتساب -أي ما بين 10 و20 مليون مستخدم- بالمتطلبات الجديدة.

مسؤولية من؟

ويؤكد الكاتب أن شركة آبل تتحمل بعض المسؤولية عن هذه المشكلة التي ستحرم عددا من مستخدمي أجهزتها القديمة من استخدام تطبيق واتساب.

وقد توقفت آبل عن تحديث الإصدار 9.3.6 من نظام التشغيل “آي أو إس” منذ تموز/يوليو 2019، وتشير البيانات إلى أنها لم تقدم أي تحديث جديد بين عامي 2016 و2019.

كما قرر العديد من مصنعي الهواتف الذكية عدم تقديم تحديثات لإصداراتهم التي تعمل بنظام غوغل أندرويد.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *