أردنيون يقاضون “غوغل” لحذفها فلسطين من خرائطها

شهدت أروقة قصر العدل صباح الخميس الماضي تسجيلا لقضية هي الأولى من نوعها في الأردن والوطن العربي بحق الشرق شركة “غوغل”.

ووفق تقرير موقع “الجزيرة نت” قدم المحامي محمد عادل الطراونة يرافقه 6 من المحامين، لائحة دعوى بحق فرع شركة غوغل العالمية في الأردن، بعد توكيلهم من قبل المشتكي أيمن الحسيني.

وقال الطراونة إنه سجل دعوى قضائية أمام المحاكم الأردنية هي الأولى من نوعها في الأردن والوطن العربي بحق شركة غوغل وفرعها الموجود في العاصمة الأردنية عمّان، وذلك على خلفية قيام الشركة بحذف اسم فلسطين عن الخرائط الموجودة على تطبيقاتها الإلكترونية الخاصة بالخرائط، وتغيير أسماء المدن الفلسطينية إلى الأسماء العبرية، مما يشكل انحيازا من قبل شركة غوغل لإسرائيل.

وأضاف الطراونة أن حذف اسم فلسطين وتغيير أسماء المدن الفلسطينية إلى الأسماء العبرية ينتهك المعاهدات الدولية والقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات العلاقة، ويعد تجاهلا صارخا للحقائق التاريخية للقضية الفلسطينية.

وبين أنه سيتم تبليغ الشركة بتفاصيل القضية، الأحد القادم، لتسير بعدها إجراءات التقاضي أمام المحاكم الأردنية في القضية.

ومن جهته قال رئيس لجنة حماية الوطن ومجابهة التطبيع الأردنية أحمد العرموطي إن في القضية تمسكا أردنيا وعربيا بحقوق الشعب الفلسطيني، الذي بات يتخلى عنه أشقاؤه العرب واحدا تلو الآخر.

وتابع العرموطي ” أن القضية تبعث برسالة مفادها أن تطبيع الحكومات العربية لعلاقاتها مع الاحتلال الإسرائيلي، وتوقيع اتفاقيات السلام والتعاون الاقتصادي والتبادل التجاري، والهرولة الخليجية والعربية لا تساوي الحبر المكتوبة به”.

“فالحكومات العربية التي وقعت على هذه الاتفاقيات لا تمثل شعوبها  وبالتالي فهي اتفاقيات بين حكومات من الطرفين، ليس للشعوب أية علاقة بها، ولن تتمكن هذه الاتفاقيات من دمج الكيان الصهيوني في الوطن العربي”، وفق العرموطي.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

الأكثر تعليقاً 1

  1. فيحان ابو مشعان says:

    “فالحكومات العربية التي وقعت على هذه الاتفاقيات لا تمثل شعوبها وبالتالي فهي اتفاقيات بين حكومات من الطرفين، ليس للشعوب أية علاقة بها، ولن تتمكن هذه الاتفاقيات من دمج الكيان الصهيوني في الوطن العربي”، وفق العرموطي…
    شو هاض التخريف يازلمة ؟
    بتعرفش ان الحكومات العربية تمثل شعوبها بالرضي وبدون رضى واللي مو عاجبه يشرب من بحر غزة على كولت ابوعمار…
    يا زلمة الشعوب هرولت كبل الحكومات بدها تأشيرات سياحية وعلاجية كبل ما يجف حبر اتفاقيات التطبيع. وبعدين بدي احكي للمحاميين فرع جوجل عنا لبيع خدمات جوجل وملوش دخل بسياسة جوجل عالميا والله يكويكم وسلامتكو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *