أردوغان: العيد بآيا صوفيا زادنا بهجة.. والكعبة “حزينة”

وجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، انتقادا غير مباشر للسلطات السعودية، بسبب إجراءاتها التي حدت من أعداد الحجاج هذا العام، متعللة بأزمة فيروس كورونا المستجد.

وأكد أن “إعادة فتح مسجد آيا صوفيا للعبادة في 24 تموز/ يوليو، بعد 86 عاما، زاد من سعادة وبهجة عيد الأضحى المبارك”، ولكنه لفت إلى أن “الكعبة حزينة”، بسبب أداء عدد محدود للحج هذا العام.

وأضاف أردوغان، خلال اجتماع لفروع حزب “العدالة والتنمية” الحاكم في الولايات التركية بمناسبة العيد: “الكعبة الشريفة حزينة بسبب أداء عدد محدود من المسلمين فريضة الحج للعام الحالي”، وذلك بعدما قررت السعودية إقامة موسم الحج هذا العام بعدد محدود من المقيمين على أراضيها من مختلف الجنسيات، وعدم استقبال حجاج من الخارج.

وقال الرئيس التركي إن “الكثير من المسلمين المظلومين حول العالم بدءا من سوريا وفلسطين حتى أراكان وإقليم تركستان يقضون عيد الأضحى وسط مشاعر من الحزن والأسى”.

ومناسك الحج هذا العام استثنائية، في ظل تغييرات كبيرة فرضتها الجائحة؛ إذ يقتصر عدد الحجاج على نحو 10 آلاف من داخل المملكة فحسب، مقارنة بنحو 2.5 مليون حاج، العام الماضي، من كافة أرجاء العالم.

وتحدّدت نسبة الحجاج غير السعوديين من المقيمين داخل المملكة بـ70 في المئة، ونسبة السعوديين 30 في المئة، وهم من الممارسين الصحيين (الأطقم الطبية) ورجال الأمن، الذين تعافوا من “كورونا”، وذلك تقديرا لجهودهم في خدمة المجتمع.

واستبقت السلطات بدء المناسك بإجراء فحوص “كورونا” لضيوف الرحمن، قبل إخضاعهم لحجر صحي مدته 10 أيام، منها سبعة في منازلهم، فور ترشيحهم لأداء الشعيرة، وثلاثة في فنادق مكة.

وبلغ إجمالي إصابات “كورونا” في المملكة، حتى الجمعة الماضي، 275 ألفا و905؛ بينها ألفان و866 وفاة، و235 ألفا و658 حالة تعاف.

(وكالات)

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *