أردوغان: لن نبقى بسوريا للأبد ونعمل لضمان استقرار الخليج

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن بلاده لا تنوي البقاء على الأراضي السورية “إلى الأبد”، مؤكدا أنها ستنسحب بمجرد التوصل إلى حل مستدام للأزمة، مؤكدا حرص بلاده على أمن واستقرار منطقة الخليج.

وفي حوار أجرته معه صحيفة “ذا بينانسولا”، القطرية الصادرة بالإنجليزية، ونشر نصه الخميس، قال أردوغان إن تركيا هي الأكثر تضررا من الحرب في سوريا، واضطرت للتدخل، سواء من حيث التكلفة الإنسانية والاجتماعي والاقتصادية التي تحملتها، أو من حيث الأخطار الأمنية المترتبة على تواجد التنظيمات التي تعتبرها أنقرة “إرهابية” في الشمال السوري.

وأضاف: “تركيا لن تبقى على الأراضي السورية، وليس لدينا طمع بأراضي أي دولة أخرى، وعندما يتم حل الأزمة بشكل دائم سينتهي وجودنا هناك”.

القاعدة التركية القطرية المشتركة

وحول العلاقة مع قطر والتواجد العسكري التركي على أراضيها، أوضح أردوغان أن البلدين تجمعهما شراكة استراتيجية، مضيفا أن “المشاريع المشتركة في مجال الصناعة العسكرية والأمنية والدفاعية تشكل العمود الفقري لعلاقاتنا”.

وقال: “إن قيادة القوة المشتركة بين تركيا وقطر هي رمز الأخوة والصداقة والتضامن والصدق بين بلدينا. أولئك الذين يبثون دعاية سلبية حول قاعدتنا (العسكرية) هم بالتأكيد لا يفعلون ذلك بحسن نية”.

 وتابع: “إن الوجود العسكري التركي يخدم الاستقرار والسلام ليس فقط لشعب قطر الشقيق، ولكن أيضا للخليج كله. لا ينبغي لأحد سوى الذين يخططون للفوضى أن تزعجهم تركيا ووجودها العسكري في المنطقة”.

وشدد أردوغان على أن الشعب التركي “لا يمكنه أبدا أن ينسى تضامن قطر بعد محاولة الانقلاب في 15 تموز/يوليو، كما بذلنا قصارى جهدنا للتغلب على الحصار الجائر والعقوبات ضد إخواننا وأخواتنا القطريين وما زلنا نفعل ذلك”.

وأعرب الرئيس التركي عن أمله في أن تحل الأزمة المستمرة منذ ثلاث سنوات في أسرع وقت ممكن، “وأن نرى قطر تخرج بقوة من الحصار رغم كل أشكال الظلم”.

 “علاقة خاصة مع العاهل السعودي”

 وحول العلاقات مع السعودية والإمارات، قال أردوغان: “تعمل تركيا على تطوير علاقاتها مع جميع الدول على محور العدل والمساواة واحترام المصالح والنزاهة. نحن دائما نبقي أبوابنا وقلوبنا مفتوحة لكل من لا يشعر بالعداء تجاه أمتنا ولا يبذل جهودا خاصة لتقويض مصالح بلدنا”.

 وأضاف: “تربطنا بالمملكة العربية السعودية علاقة خاصة وصداقة خاصة مع خادم الحرمين الشريفين سلمان بن عبد العزيز. لقد حاولنا حتى الآن الوفاء بمتطلبات هذه الصداقة وقانون الأخوة بيننا بغض النظر عن القضايا الراهنة، وسنواصل إظهار نفس الموقف”.

واستدرك بالقول: “من ناحية أخرى، فإن الأنشطة التي تقوم بها إدارة أبو ظبي في منطقة الخليج وفي مختلف مناطق الجغرافيا الإسلامية، من ليبيا إلى سوريا وفلسطين، للأسف، سلبية للغاية”.

وقال: “في ليبيا، لا يمكننا الموافقة على الموقف العدائي تجاه حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من قبل الأمم المتحدة. أكبر داعم للانقلابي حفتر من حيث الأسلحة والذخيرة والتمويل هي إدارة أبو ظبي”.

وشدد الرئيس التركي على أن هذه السياسات التي لا “تنفع أحدا باستثناء أولئك الذين يتغذون على عدم الاستقرار ودماء المسلمين في منطقتنا، ويجب التخلي عنها في أسرع وقت ممكن”.

 واعتبر أردوغان أن “من الواضح أن جهود الإمارات في تصعيد التوتر عبر خطوات استفزازية، مع موقفها في الجبهة المناهضة لتركيا، التي لا تعترف بشرعية أنشطتنا في شرق المتوسط، لا تخدم السلام في المنطقة”.

(وكالات)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *