أردوغان: معاداة الإسلام تتفشى كالسرطان في دول الاتحاد الأوروبي

أردوغان: معاداة الإسلام تتفشى كالسرطان في دول الاتحاد الأوروبي

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنّ دول الاتحاد الأوروبي تعمّق الفكر المتعصب والكراهية ضد الإسلام وإن الإسلاموفوبيا تتفشى فيها وفي عدد من دول العالم كالخلايا السرطانية.

جاء ذلك في كلمة ألقاها في “الندوة الدولية الأولى للإعلام والإسلاموفوبيا” في العاصمة أنقرة.

وأضاف أردوغان أنّ الدول الغربية تعزز العنصرية ضد المسلمين بدلاً من محاربتها، مشيراً إلى أنّ “السلطات المكلفة بتحقيق أمن المواطنين في الغرب تبدو كأنها في حلبة سباق معاداة الإسلام”.

ولفت إلى أنّ استراتيجية “شيطنة المسلمين” التي اتبعتها الإدارة الأمريكية عقب هجمات 11 سبتمبر/أيلول تسببت بـ”تأجيج فيروس معاداة الإسلام الموجود أصلاً في البنية الثقافية لمجتمعات عديدة”.

ودعا الرئيس التركي لتأسيس شبكة تواصل على الساحة الدولية، لمكافحة ظاهرة معاداة الإسلام، وذلك لكل المجتمعات والدول التي ينتشر فيها هذا الخطر.

وأردف: “بات لزاماً على المجتمعات والدول كافة، التي تتعرض لخطر الإسلاموفوبيا أن تجتمع وتؤسس شبكة تواصل دولية”.

وأكد أردوغان في كلمته أنّ وحدة العالم الإسلامي كفيلة بتحقيق نتائج إيجابية لمكافحة معاداة الإسلام على المدى القريب.

وصف الرئيس التركي حالة خوض الغرب في تأثير التيارات العنصرية بدلاً من بحث مخاطر “الإسلاموفوبيا” بأنه لجوء للحلول السهلة.

وقال: “رغم سعي الغرب إلى تخفيف وطأة العنصرية ضد المسلمين من خلال مصطلح “الإسلاموفوبيا” لكننا ندرك جيداً أن الأمر في جوهره معاداة للإسلام”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *