أطباء: ترامب عانى على الأرجح أعراضا شديدة لمرض كورونا

قال أطباء لا يشاركون في علاج الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن الكشف عن أنه بدأ بتناول عقار ديكساميثازون، وهو عقار يستخدم على نطاق واسع في مكافحة أمراض أخرى لتقليل الالتهابات، دليل على أنه عانى من أعراض شديدة.

وكشف الفريق الطبي لترامب يوم أمس الأحد أن الرئيس بدأ تناول العقار المذكور بعد معاناته من انخفاض في مستوى الأكسجين، لكن حالته تحسنت وربما يمكنه الخروج من المستشفى اليوم الاثنين.

وقال الدكتور دانيال ماكويلن، أخصائي الأمراض المعدية بمستشفى ومركز لاهي في برلنغتون بولاية ماساشوستس “ما سمعته في المؤتمر الصحفي يشير إلى أن الرئيس لديه مرض شديد أكثر مما تدعي عنه الصورة المتفائلة المرسومة”.

وتقول جمعية الأمراض المعدية بأميركا إن ديكساميثازون مفيد لمرضى الحالات الحرجة والشديدة من فيروس كورونا الذين يحتاجون إلى أكسجين إضافي. لكن الدراسات تشير إلى أن العقار غير مفيد، وربما يكون ضارا بالنسبة للأفراد الذين لديهم أعراض متوسطة.

مخاطر حدوث تدهور

ونُقل ترامب بطائرة هليكوبتر من البيت الأبيض إلى مستشفى والتر ريد قرب واشنطن يوم الجمعة بعد ساعات من إعلان إصابته بفيروس كورونا.

وقال الدكتور أميش أدالجا، أخصائي الأمراض المعدية بجامعة جون هوبكنز إنه إذا أصبح ترامب في غنى عن الأكسجين الإضافي ويقدر على العودة إلى أنشطته المعتادة، فإن من الممكن لأطبائه السماح له بالخروج من المستشفى.

وأضاف قائلا “السؤال الأهم هو هل توجد مخاطر حدوث تدهور؟ أو هل هو على مسار جيد؟”.

ومن جهته قال الفريق الطبي الذي يتولى علاج ترامب في المستشفى إن وضع الرئيس لا يدعو إلى القلق، لكنه كشف أن ترامب كان قد عانى نقصا في الأكسيجين مرتين، يومي الجمعة والسبت الماضيين.

وأكد الأطباء أن ترامب قد يتمكن من مغادرة المستشفى اليوم الاثنين إذا استمر في التحسن.

في المقابل، شككت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي في مصداقية ما يدلي به الفريق الطبي لترامب من تصريحات لأنها تصدر بعد موافقة الرئيس، على حد قولها.

ويتابع الفريق الطبي الذي يعالج ترامب حالة رئتيه بعد أن حصل على أكسجين إضافي يوم الجمعة، لكن الأطباء أحجموا يوم أمس الأحد عن إعلان تفاصيل ما لاحظوه.

وحصل ترامب (74 عاما) على جرعتين من عقار ريمديسيفير المضاد للفيروسات ضمن فترة علاجية تستمر 5 أيام، إضافة إلى عقار ديكساميثازون، وهو من عائلة الستيرويدات، ويستخدم لعلاج مرضى الحالات الحرجة المصابين بفيروس كورونا.

نتائج غير متوقعة

وأقر طبيب البيت الأبيض شون بي. كونلي بأن مستويات الأكسجين في دم ترامب انخفضت في الأيام الأولى، وأصيب بحمى شديدة صباح يوم الجمعة، معترفا بأن حالة الرئيس كانت أسوأ مما تم الكشف عنه في مرة سابقة.

وردا على سؤال عما أظهرته الفحوص عن حالة الرئتين لدى الرئيس ترامب، قال كونلي “هناك بعض النتائج المتوقعة لكن لا يوجد شيء يدعو لقلق طبي كبير”.

وقال الدكتور آميش أداجا أخصائي الأمراض المعدية بمستشفى جامعة جونز هوبكنز إن رد كونلي يشير إلى أن الأشعة أظهرت بعض علامات على التهاب رئوي.

وأضاف “الاستنتاج المتوقع هو أن لديه دليلا على ظهور علامات التهاب رئوي. إذا كانت (الأشعة) طبيعية كانوا ببساطة سيقولون إنها طبيعية”.

وكان ترامب قد تحدث للأميركيين من غرفته بالمستشفى قائلا إن الأيام القليلة المقبلة ستكون “الاختبار الحقيقي” في علاجه من الفيروس.

وقال ترامب -الذي بدا منهكا وهو يتحدث في مقطع فيديو من 4 دقائق على حسابه بموقع تويتر أمس السبت- “خلال الأيام القليلة المقبلة أعتقد أنها ستكون الاختبار الحقيقي، لذلك سنرى ما سيحدث خلال اليومين المقبلين”.

جولة قصيرة خارج المستشفى

ومساء أمس قال ترامب إنه خرج من المستشفى داخل سيارته لتحية أنصاره، وأظهره مقطع فيديو تداولته مواقع التواصل الاجتماعي وهو داخل السيارة الرئاسية ويرتدي كمامة، وسرعان ما عاد إلى الجناح الرئاسي في المستشفى بعد جولته القصيرة.

وصرح ترامب في مقطع مصور على تويتر أنه تعلم الكثير من فيروس كورونا بطريقة مباشرة. وأضاف أنه تلقى تقريرا رائعا من الفريق الطبي ويشكرهم “على العمل الرائع الذي قاموا به”.

وكشفت وول ستريت جورنال (The Wall Street Journal) أن ترامب علم بإصابته بكورونا الخميس الماضي بعد فحص سريع قبل حواره مع شبكة فوكس نيوز (FOX NEWS)، لكنه وبحسب الصحيفة نفسها لم يعلن إصابته بكورونا بعد الفحص السريع وطلب إعادته.

وفي ما يبدو أنه تراجع مستمر لشعبية ترامب، أظهر استطلاع للرأي لصالح صحيفة “وول ستريت جورنال” وشبكة “إن بي سي نيوز” (NBC News) الأميركيتين تقدّم المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية جو بايدن على الرئيس بواقع 14 نقطة مئوية في استطلاع، في حين كشف استطلاع آخر أن إصابة ترامب بكورونا لم تجلب تعاطفا كبيرا معه.

الجزيرة + وكالات

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *