“أكيد”: الحلقة 5 من وطن ع وتر.. مُخالِفة للقانون وخادِشة للحياء

قال مرصد مصداقيّة الإعلام الأردنيّ “أكيد”، إن محتوى الحلقة الخامسة من برنامج “وطن ع وتر” لعام 2021، والذي تبثّه وسيلتا إعلام إحداها محليّة، تخالف قانون الإعلام المرئيّ والمسموع في مادته رقم 20/2، وخدش الحياء العام باستخدام مفردات غير لائقة.

ورصد “أكيد” مساء يوم 17 من شهر نيسان عام 2021، وخلال وقت الإفطار الرَّمضاني، نحو 15 دقيقة من البرنامج في حلقة حملت عنوان “شدَّاد”، والتي أثارت جدلاً على وسائل التَّواصل الاجتماعي وفتحت باب العنصريّة وخطاب الكراهية والتمييز والتنمّر على الآخرين من خلال التَّعليقات التي تجاوزت الألف تعليق وعدد مشاهدين وصل إلى نحو نصف مليون شخص.   

الخبيرة في التَّشريعات الإعلاميّة وحُريّة التَّعبير وعضو لجنة شكاوى الإعلام الدكتورة نهلا المومني قالت لـ “أكيد”، إنَّ محتوى الحلقة الخامسة من برنامج وطن على وتر تضمّن مجموعة من المخالفات المهنيّة والقانونيّة، كما انطوت الحلقة على استخدام مجموعة من الألفاظ النابية، وأحيانًا الخادشة للحياء العام والتي لا تتناسب والفئات العمريّة التي تشاهد البرنامج والذي يُعدُّ من البرامج التي تتمّ متابعتها في إطار عائليّ.

وبيّنت أنَّ الحلقة ذاتها تضمّنت بصورة كبيرة وفي الغالبيّة العظمى من المشاهد استهزاءً بالقيم والعادات العربيّة ابتداء، والأردنيّة على وجه التَّحديد، والتي تُعدّ من الموروثات الثَّقافيّة الأصيلة التي تنمّ عن قيم المروءة، والشَّهامة، وإكرام الضَّيف، والتي تمّ توظيفها دراميًا بصورة مسَّت من قيمتها وجوهرها.

وأكّدت أنَّ بعض مشاهِد الحلقة تضمَّنت استهزاءً بالتراث الماديّ مثل “المهباش” والعزف على الرَّبابة.. الخ، بصورة بعيدة عن السِّياق الكوميدي الذي من المُفترض أن يخدم بالنتيجة قيمًا بعينها وأن لا يأتي خاليًا من المضمون.

ولفتت إلى أنَّ أحد المشاهد تضمّن ضرب أحد الممثّلين والذي يبدو في مرحلة الطفولة على وجهه بصورة لا تحترم الكرامة الإنسانيّة، ومشهدًا يتضمّن حمل السِّلاح وتقييد يدي أحد الأشخاص إلى الخلف والذي بدا ملثّمًا والإمساك به في مشهد يُشابه ما تقوم به بعض الجماعات الإرهابيّة، كما عُرِضَت المرأة بصورة نمطيّة، وغير لائقة، وتنطوي على السُّخرية والاستهزاء.

وأوضحت أنَّ ما ورد أعلاه يُشكّل مخالفات مهنيّة لعدّة تشريعات أبرزها قانون الإعلام المرئيّ والمسموع والذي نصَّ في المادة 20/ 2 على عدم جواز بثّ ما يخدش الحياء العام، كما نصّ ميثاق الشرف المهنيّ الخاص بالعاملين في قطاع الإعلام المرئيّ والمسموع على ضرورة احترام التشريعات والأنظمة وقيم العروبة والالتزام بتنمية الثقافة، مشيرةً إلى مخالفة الحلقة لتعليمات البرامج والإعلانات الصَّادرة استناداً إلى قانون الاعلام المرئيّ والمسموع والتي أوجبت احترام العادات والتقاليد في المجتمع الأردني، وتكريس الأخلاق والآداب العامة، وعدم الترويج للمفاهيم “السُّوقية”.

ونوّهت إلى مجموعة من المسائل التي تُعدّ على درجة كبيرة من الأهميّة والتي نصَّت عليها تعليمات البرامج، من بينها: ضرورة الإشارة الى الفئة العمريّة التي يُسمح لها بمشاهدة البرنامج، وعدم عرض أيَّ برامج لا تتناسب وفئة الأطفال قبل السَّاعة العاشرة مساء، والتنويه قبل عرض البرامج إلى أنَّها تتضمّن مشاهد قد تؤذي مشاعر الجمهور، بالإضافة إلى ضرورة عدم تضمين البرامج أيَّ مواد تؤثر سلبًا على سلوك الأطفال وبخاصّة في ما يتعلّق بالجانب الأخلاقي.

وأوضحت أنَّه يمكن الإشارة بصورة عامّة إلى أنَّ الحلقة لم تتضمّن أيَّة قيمة مضافة للمُشاهِد، وأنَّ المَشَاهِدَ لم تنطوِ على الطَّابع الكوميدي الذي يتوجّب أن يخدم قيمة وهدفًا وفكرة معينة، بقدر ما انطوت على ما يُشكّل أذى للشعور العام لدى الجمهور، وبخاصّة وأنَّ البرنامج يُعرَض ضمن فترة زمنيّة توصَف بأنَّها فترة اجتماع العائلة بفئاتها كافة.

وأخضع “أكيد” الحلقة إلى معاييره المنشورة على موقعه الإلكتروني والمتاحة للجميع من أجل الاستزادة منها قبل الشُّروع بتقديم أيِّ محتوى إعلامي، وتبيّن مخالفتها لعدد من المعايير أبرزها: عدم احترام كرامة الإنسان، وتصوير أنشطة موجّهة ضدَّ المجتمع، وإظهار تفصيلات أعمال القسوة، والإساءة للكرامة الشخصيّة، وتقديم لغة ومحتوى غير لائقيْن، والإسهام بنشر خطاب الكراهية، وتعزيز صور نمطيّة سلبيّة عن بعض فئات المجتمع.  

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *