أملا بالزواج.. متعاقدة سابقة مع البنتاغون تقر بنقلها معلومات سرية لـ”حزب الله”

أعلنت وزارة العدل الأمريكية الجمعة، أن المترجمة السابقة في البنتاغون مريم تومسون، أقرت بالذنب في نقل معلومات دفاعية سرية إلى “حزب الله” اللبناني.

وحسب وثيقة قضائية، فإن مريم طه تومسون (63 عاما حاليا) بدأت إرسال المعلومات بعد مقتل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس الإيراني، في غارة جوية أمريكية في يناير عام 2020.

كانت تومسون، التي كان لها تصريح أمني يسمح بالوصول لمعلومات سرية للغاية، متمركزة في منشأة تابعة لقوة العمليات الخاصة في العراق من منتصف ديسمبر 2019 حتى اعتقالها في فبراير عام 2020.

قبل سنوات من بدء نقل المعلومات السرية، تعرفت تومسون على مواطن لبناني عبر وسائل التواصل الاجتماعي بنصيحة من أحد أفراد العائلة، وادعى الرجل أن لديه “قريبا” يعمل لصالح وزارة الداخلية اللبنانية، كما أن لديه اتصالات مع أعضاء في “حزب الله”، وفقا لوسائل اعلام امريكية.

ورغم أن تومسون لم تقابل الرجل شخصيا على الإطلاق، فقد أعرب عن رغبته في الزواج منها وانتقالها إلى لبنان، حسبما جاء في الوثيقة القضائية.

وبعد مقتل سليماني بدأ الرجل يطلب من تومسون “تزويدهم” بمعلومات حول الأصول البشرية التي ساعدت الولايات المتحدة في استهداف القائد الإيراني، وكانت تومسون تدرك أن “هم” يعني “حزب الله”.

وخشيت تومسون أنه إذا رفضت نقل المعلومات فإن علاقتها مع المواطن اللبناني “ستنتهي” و”لن يتزوجها”.

وقالت العدل الأمريكية إن تومسون زودت الرجل بمعلومات عن “هويات 10 على الأقل من الأصول البشرية السرية، و20 منشأة أمريكية على الأقل، إضافة إلى تكتيكات وتقنيات وإجراءات متعددة”.

في المقابل، أخبرها الرجل بأن “المعلومات التي قدمتها نالت ارتياح المعنيين” وأنه بعد وصولها إلى لبنان سيقدمها إلى قائد عسكري في “حزب الله” .

وبعد اعترافها بالذنب في إحدى التهم المتعلقة بتقديم معلومات دفاع وطني لحكومة أجنبية، تواجه تومسون عقوبة تصل إلى السجن مدى الحياة. ومن المقرر النطق بالحكم في 23 يونيو المقبل.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *