“أوبك+” تستأنف محادثات سياسة النفط بعد عرقلة الإمارات

“أوبك+” تستأنف محادثات سياسة النفط بعد عرقلة الإمارات

تستأنف منظمة “أوبك+” الاثنين المحادثات بعد فشلها الجمعة في التوصل إلى اتفاق بشأن سياسة إنتاج النفط، نتيجة عرقلة الإمارات بعض جوانب الاتفاق.

وقد تؤخر هذا المواجهة خطط ضخ المزيد من النفط لنهاية العام لتهدئة أسعار النفط التي ارتفعت إلى أعلى مستوياتها في عامين ونصف العام.

وفي غياب اتفاق، فقد يُبقي تحالف أوبك على قيود أكثر تشددا للإنتاج، فيما يجري تداول أسعار النفط حاليا عند نحو 75 دولارا للبرميل، بارتفاع يزيد على الـ40 بالمئة منذ بداية العام، بينما يرغب المستهلكون في المزيد من الخام لدعم التعافي العالمي من جائحة كورونا.

وقالت مصادر في أوبك، التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول وروسيا وحلفاءهما، إن المجموعة صوتت على زيادة الإنتاج بنحو مليوني برميل يوميا من آب/ أغسطس إلى كانون الأول/ ديسمبر 2021 وتمديد التخفيضات المتبقية حتى نهاية 2022، وذلك بدلا من انتهائها في نيسان/ أبريل 2022.

ووافقت الإمارات على ضخ المزيد من النفط في السوق لكنها رفضت دعم تمديد التخفيضات، في حين قالت أوبك في بيان إن المحادثات ستُستأنف يوم الاثنين.

ولمواجهة الأضرار الجسيمة التي لحقت بالطلب على النفط بسبب أزمة كورونا، فقد اتفقت أوبك العام الماضي على خفض الإنتاج قرابة عشرة ملايين برميل يوميا اعتبارا من أيار/ مايو 2020، مع خطط لإنهاء تلك القيود على مراحل حتى نهاية نيسان/ أبريل نيسان من نفس العام، ويبلغ الخفض الحالي 5.8 مليون برميل يوميا تقريبا.

وإذا عرقلت الإمارات التوصل إلى أي اتفاق، فإن تلك التخفيضات المتبقية ستظل سارية على الأرجح. كما أن ثمة احتمالا ضئيلا لانهيار الاتفاق وقد تضخ جميع البلدان الخام بالقدر الذي تريد.

(رويترز)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *