إسبانيا تقهر بطل أوروبا في قمة الأرقام القياسية

إسبانيا تقهر بطل أوروبا في قمة الأرقام القياسية

واصل منتخب إسبانيا لكرة القدم طريقه نحو التتويج بالنسخة الثانية من بطولة دوري الأمم الأوروبية بنجاح، حين تغلَّب على نظيره الإيطالي بهدفين نظيفين، في نصف النهائي.

وضرب “الماتادور” أكثر من عصفور بحجر واحد في هذا الفوز “التاريخي”، الذي تحقَّق على استاد “سان سيرو” في مدينة ميلانو.

إسبانيا ترد اعتبارها أمام إيطاليا
وردت إسبانيا خسارتها أمام إيطاليا قبل ثلاثة أشهر، وتحديداً في يوم 6 يوليو/تموز الماضي، بنصف نهائي كأس أوروبا 2020 بركلات الترجيح، بعد انتهاء المباراة بالتعادل 1-1.

ونجحت إسبانيا في هز شباك الطليان في مناسبتين عبر نجم مانشستر سيتي فيران توريس في الدقيقتين الـ17 والـ45+1، قبل أن ترد إيطاليا لمرة وحيدة عبر لورينزو بيليغريني في الدقيقة الـ83.

ولعل الرقم الأبرز في هذه الليلة هو أن المنتخب الإسباني أوقف سلسلة اللاهزيمة للمنتخب الإيطالي عند 37 مباراة، فاز خلالها “الآزوري” في 28 مباراة وتعادل في تسع.

وكانت الخسارة الأخيرة لإيطاليا قبل مباراة الأربعاء، أمام البرتغال في الجولة الثانية من دوري الأمم الأوروبية 2018-2019، وبنتيجة 0-1 في يوم 10 سبتمبر/أيلول 2018.

كما أن هذه الهزيمة تعد الأولى في تاريخ المنتخب الإيطالي في سان سيرو طوال تاريخه، حيث لم يسبق له السقوط في هذا الملعب منذ أول مباراة له عام 1910.

ويعد الفوز الإسباني هو الأول على “الآزوري” في المباريات الرسمية بإيطاليا، حيث سبق للماتادور تحقيق الفوز في مباراتين وديتين عامي 1930 و1971، بنتيجة 3-2 و2-1 على التوالي.

كذلك حققت إسبانيا فوزها الأول على إيطاليا في الأدوار الإقصائية، حيث احتاج الماتادور إلى ركلات الترجيح لتجاوز “الآزوري” في مناسبتين سابقتين.

وكانت المرة الأولى في ربع نهائي كأس الأمم الأوروبية 2008، حيث انتهت المباراة بالتعادل السلبي، لتنتقل إسبانيا إلى نصف النهائي بركلات الترجيح 4-2.

الأمر ذاته تكرَّر في الدور قبل النهائي لكأس القارات 2013، حين فاز المنتخب الإسباني بركلات الترجيح أيضاً 7-6، بعد انتهاء المباراة بالتعادل السلبي.

والتقى المنتخبان في تسع مواجهات إقصائية، فازت إيطاليا في ست منها، مقابل ثلاث للإسبان، من ضمنها مباراة الأربعاء، وسجّل “الآزوري” 17 هدفاً، مقابل 7 أهداف فقط للماتادور.

جافي يدخل التاريخ
وعلى صعيد الأرقام الإيجابية للاعبين الإسبان، بات الشاب بابلو مارتن “جافي”، لاعب برشلونة، أصغر لاعب يشارك بقميص “اللاروخا” بعمر 17 عاماً و62 يوماً.

وكسر جافي رقم مواطنه أنجيل زوبيتا، لاعب أتلتيك بلباو، الذي احتكر الرقم لمدة خمسة وثمانين عاماً، والذي لعب لإسبانيا في المرة الأولى بعمر 17 عاماً و284 يوماً.

في هذه الأثناء ذكرت شبكة “أوبتا” المختصة بالإحصائيات، أن توريس سجل 10 أهداف خلال 20 مباراة مع إسبانيا منذ 1 سبتمبر/أيلول 2020.

وأوضحت الشبكة أن عدد أهداف توريس يشكّل ضعف أهداف أقرب ملاحقيه ألفارو موراتا، الذي سجل خمسة أهداف في الفترة نفسها.

من جهة أخرى أشارت شبكة ESPN إلى أن الحارس الإيطالي جيانلويجي دوناروما استقبل هدفين في مباراة واحدة، لأول مرة خلال مسيرته مع المنتخب الأول.

وتنتظر إسبانيا في المباراة النهائية لدوري الأمم الأوروبية والمقررة الأحد المقبل، الفائز من نصف النهائي الثاني، الذي سيجمع بين المنتخبين الفرنسي والبلجيكي، الخميس.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: