إصابات جراء اعتداء الاحتلال على متظاهرين شرق خانيونس

إصابات جراء اعتداء الاحتلال على متظاهرين شرق خانيونس

إصابات جراء اعتداء الاحتلال على متظاهرين شرق خانيونس

أصيب عدد من الفلسطينيين مساء الأربعاء، جراء اعتداء جنود الاحتلال الإسرائيلي المتمركزين داخل السياج الفاصل شرق قطاع غزة، على متظاهرين بخانيونس.


وقالت مصادر طبية فلسطينية لـ”عربي21″ إن عددا من المواطنين أصيبوا بالاختناق، جراء إطلاق قوات الاحتلال الغاز السام المسيل للدموع، تجاه المتظاهرين شرق خان يونس.

وأوضحت المصادر ذاتها، أنه وصل الخيمة الطبية 12 إصابة بالاختناق، 2 بالمطاط، وإصابة بالرصاص الحي في الركبة، وإصابة أخرى بقنبلة غاز في الرأس؛ وهي مستقرة، وتم تحويلها إلى مستشفى الأوربي شرق خان يونس. 

من جانبها، أفادت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان وصل “عربي21” نسخة منه، أن الطواقم الطبية تعمل وفق خطة ميدانية، لمتابعة الأحداث شرق خانيونس، وسيتم الإعلان عن إجمالي الإصابات في نهاية فعاليات المسيرة.

وذكر شهود عيان أن جيش الاحتلال الإسرائيلي استخدم طائرات مسيرة محملة بالغاز المسيل للدموع، لمواجهة الفلسطينيين المحتجين شرق خانيونس.


وكانت حركتا حماس والجهاد الإسلامي أكدتا أن رسالة المهرجان الشعبي شرق خانيونس، تركز على المضي قدما والاستمرار في النضال الفلسطيني المتصاعد ضد الاحتلال، والضغط عليه لانتزاع كافة الحقوق.

ودعت الفصائل في القطاع، الشعب الفلسطيني للمشاركة في المهرجان الشعبي السلمي بعنوان “سيف القدس لن يغمد”، اليوم بعد صلاة العصر مباشرة، على أرض مخيم العودة شرق خانيونس. 
 
كسر الحصار 

وعن هدف ورسالة المهرجان الجماهيري قرب السلك الفاصل، أوضح محمود خلف، منسق لجنة الفعاليات في القوى الوطنية والإسلامية، عضو اللجنة المركزية بالجبهة الديمقراطية، أن “المهرجان الذي يعقد شرق خانيونس، يأتي في سياق التحرك الشعبي الجماهيري السلمي للمطالبة بكسر الحصار عن القطاع وإدخال كل المواد اللازمة وتحديدا مواد الإعمار والاحتياجات الضرورية لإعادة بناء الاقتصاد الفلسطيني”. 
 
وأضاف في تصريح خاص لـ”عربي21″: “تأتي هذه التحركات من القوى والفصائل للضغط على الاحتلال من أجل رفع الحصار عن القطاع، ومن جانب آخر، رفع اليد الثقيلة التي يضعها الاحتلال على الضفة الغربية والقدس”. 
 
ونوه خلف، إلى أن “اختيار مكان تنظيم المهرجان، جاء لأنه يقع قرب الأراضي المحتلة عام 1948، ومن أجل نقل رسالة لكل العالم ولكل من يهمه الأمر؛ أن ما يمارس من سياسات احتلالية ضد غزة والضفة والقدس، يولد حالة ضغط، يمكن أن تنفجر في وجه الاحتلال”.


وفي وقت سابق، استشهد شاب فلسطيني متأثرا بجراحه التي أصيب بها، خلال مشاركته في فعالية نظمت قرب السياج الفاصل شرق غزة السبت الماضي.


ويشهد قطاع غزة توترا متواصلا في ظل تشديد الاحتلال للحصار، وإغلاق السلطات المصرية لليوم الثالث على التوالي معبر رفح في كلا الاتجاهين، دون إبداء الأسباب أو الإعلان عن مدة الإغلاق.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *