إطلاق الدورة 23 لجائزة البحث العلمي لطلبة الجامعات الأردنية

إطلاق الدورة 23 لجائزة البحث العلمي لطلبة الجامعات الأردنية

أعلنت اللجنة العليا لجائزة البحث العلمي لطلبة الجامعات الأردنية اليوم الإثنين عن إطلاق الدورة للجائزة 23 لعام 2021، والتي ينظمها مركز دراسات الشرق الأوسط بالتعاون مع الجامعة الأردنية وجامعة العلوم والتكنولوجيا وجامعة فيلادلفيا وجامعة الزرقاء الخاصة وجامعة اليرموك.

وأكد رئيس مركز دراسات الشرق الاوسط و رئيس اللجنة المشرفة على الجائزة جواد الحمد خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم سعي الدورة الـ23 لدعم المسيرة العلمية البحثية للطلبة على مقاعد العلم والدراسة الجامعية، معبراً عن أمله بأن تكون هذه الدورة حافزاً مهمّاً للطلبة للمشاركة والتنافس العلمي والبحثي في موضوعات وعناوين مطروحة ذات صلة مباشرة بما يمر به الوطن والأمة.

وأشار الحمد خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم بحضور الدكتور بيان العمري نائب رئيس الجائزة والمدير التنفيذي لمركز دراسات الشرق الأوسط، والدكتور سعيد الطراونة من الجامعة الأردنية إلى طرح الجائزة لعدة عناوين بهدف البحث فيها ودراستها وتقديم مقاربات علمية ومنهجية تساهم في امتلاك أدوات البحث العلمي لدى الطلبة من جهة، كما تساهم في إنتاج المعرفة الأردنية والعربية تجاه القضايا المطروحة فيها من جهة أخرى.

وحول شروط التسجيل في الجائزة أشار الدكتور بيان العمري إلى أن الجائزة مفتوحة لجميع طلبة الجامعات ممن هم على مقاعد الدراسة لمرحلتي البكالوريوس والماجستير، فيما تطرح الجائزة 17 مجالاً بحثياً شاملاً تندرج ضمن ثلاثة إطارات وهي الإطار المحلي الأردني، والإطار العربي والإسلامي والصراع العربي- الإسرائيلي، والإطار الدولي، حيث سيخصص للفائزين الأربعة الاوائل جوائز نقدية تتراوح قيمتها بين ألف دينار للمركز الاول و750 دينار للمركز الثاني و500 دينار للمركز الثالث و400 دينار للمركز الرابع، إضافة لمجموعة من الجوائز العينية والعلمية والتقدية للمتأهلين للمراحل المتقدمة في الجائزة، مع منح مكافآت رمزية للأساتذة قدرها 175 ديناراً لكل أستاذ جامعي يشرف على بحثٍ مشاركٍ فائز.

وتطرق العمري إلى الشروط المتعلقة بالأبحاث المشاركة في الجائزة وعلى رأسها أن يكون البحث أصيلا لم يسبق نشره بأي شكل، ويجوز أن يكون جزءاً من رسالة جامعية أو بحث تخرج تحت الإعداد، وآلية التسجيل فيها من خلال الرابط الإلكتروني (http://bit.ly/3pOICOA )، أو عبر الهاتف اعتباراً من اليوم وحتى نهاية شهر أيار المقبل، فيما يدعى المسجلون إلى حضور ورشة عمل حول “مناهج البحث العلمي الحديثة” خلال شهر نيسان المقبل لمساعدتهم في بحوثهم، حيث سيكون نهاية شهر آب المقبل آخر موعد لاستلام البحوث، مع استمرار التواصل مع المشاركين من خلال منسق الجائزة.

واكد العمري ان البحوث المشاركة ستعرض على محكِّمَين اثنين تحددهم اللجنة العليا المشرفة على الجائزة في مجال اختصاص الموضوع، ويكون رأيهما نهائياً في تقييم البحث، فيما يُدعى الطلبة المتنافسون على المراكز الأولى للمقابلة مع لجنة علمية متخصصة، حيث تدخل نتائج المقابلة العلمية 20  بالمئة في التقييم النهائي لاختيار الفائزين، بحيث تعلن النتائج النهائية في مؤتمر صحفي خاص بعد إقرار اللجنة العليا لها، وتقدم للفائزين في هذه البحوث جوائز مالية ودروع وشهادات تقدير في حفل خاص يقام في شهر تشرين الثاني المقبل.

وحول مجالات البحث المطروحة فيشمل الإطار المحلي عناوين “التجربة الأردنية في مواجهة جائحة كورونا على المستوى (الصحي، أو الاجتماعي، أو الاقتصادي، أو الإعلامي) النجاحات والتحديات المستقبلية، و “الإصلاح السياسي في الأردن، الإشكالات والتحديات وآفاق المستقبل” ، ” دور قوانين الانتخابات والأحزاب في الحياة السياسية في الأردن”، ” الدراسة الجامعية والأنشطة الطلابية في ظل جائحة كورونا، الإشكالات والحلول”، “الدور الأردني في القضية الفلسطينية ما بين عامي 2021-2024”.

فيما يشمل الإطار العربي والإسلامي والصراع العربي- الإسرائيلي العناوين “الأزمات العربية، الإشكالات والتداعيات، وفرص الحلول (اختيار أزمة واحدة)”، ” المصالحة الفلسطينية لعام 2021 الفرص والتحديات”، ” جامعات المستقبل- استشراف مستقبل التعليم في العالم العربي”، “العلاقات العربية- الإسلامية (تركيا/ إيران) الواقع والفرص”، “التعاون العربي ودور جامعة الدول العربية في مواجهة الأزمات، الإشكالات والتحديات (سياسياً، أو اقتصادياً، أو صحياً، أو اجتماعياً، أو ثقافياً)”، ” التحولات الداخلية في إسرائيل، وتنامي اليمين المتطرف، وانعكاساتها على القضية الفلسطينية”.

كما يشمل الإطار الدولي العناوين “العلاقات العربية- الأوروبية 2010-2020، التجربة والآفاق”، “السياسة الخارجية الأمريكية تجاه القضية الفلسطينية في ظل الإدارة الجديدة 2021-2024­”، ” النظام  الدولي والعلاقات الدولية في ظل جائحة كورونا، التحديات المستجدة واتجاهات المستقبل”، “الإسلاموفوبيا في الغرب، تداعياتها على علاقات الغرب مع العالم العربي والإسلامي”، “العلاقات العربية- الصينية في ظل مبادرة الحزام والطريق  (BRI)”، ” الإصلاح السياسي والديموقراطية وحقوق الإنسان في العالم 2010-2020 الوقائع والإشكالات”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *