إطلاق النسخة التجريبية لمنصة باز للتواصل الاجتماعي

أُعلنت منصة “باز” عن اطلاق نسختها التجريبية للتواصل الإجتماعي من العرب وإلى العرب والتي تستهدف الجمهور العربي بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا .
وبحسب بيان صحافي للمنصة اليوم الجمعة، فقد جاء الاطلاق عبر الانترنت، بمشاركة القائم باعمال امين عام وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة سميرة الزعبي، ورئيس جمعية انتاج الدكتور بشار حوامدة وصنّاع المحتوى والمؤثرين الرقميين من لبنان والأردن وفلسطين.
واكدت الزعبي، في كلمة لها أهمية منصات التواصل الإجتماعي، مشيرة الى ان الحكومة ساهمت من خلال سياساتها العامة وإستراتيجياتها إلى رفع مستويات وصول خدمات الإنترنت للمنازل والأعمال وإتاحة المحتوى المناسب من خلال تحفيز القطاع الخاص وتوفير قنوات التواصل الحكومي، لتكون تلك المنصات نافذة لفئات المجتمع المختلفة وبما يوفر الجهد والوقت.
وتحتوي منصة “باز” على مزايا متعددة أبرزها تقنيات الواقع المعزز التي تمكّن المستخدم من اختبار مجموعة من المؤثرات البصرية المتناغمة مع حركات الوجه، كما تنفرد “باز” بتقديم مجموعة حصرية من الوجوه (آفاتار)، التي تجسد شخصيات عربية بارزة أو تحمل سمات عربية، إضافة إلى خاصية “التصفح” التي تتيح لمستخدمي المنصة تصفح أبرز الصور والفيديوهات وأكثرها تفاعلاً وفق الاهتمامات التي يفضلونها والتي تتراوح بين الكوميديا وألعاب الفيديو والسفر والرياضة والفنون وغيرها.
وتستهدف المنصة جيل الشباب ولا سيما الفئات التي تتميز بمعرفتها الوثيقة والمتزايدة بالتكنولوجيا والعالم الرقمي وتعتمد على الفضاءات الرقمية للتواصل مع العالم الخارجي لنشر أفكارها وتحقيق أحلامها. وتتطلع منصة “باز” إلى التوسع التدريجي في الأسواق العربية، والتعاون مع أكبر عدد ممكن من الشركات الناشئة والمطورين وصناع المحتوى والرسامين والفنانين .
وقال المدير التنفيذي لمنصة “باز” حمدة خشتالي، ” ان العالم العربي يزخر بالعقول والمواهب القادرة على صنع المستحيل، ونحن في “باز” نفخر بمواردنا البشرية والطاقات الشابة الماهرة التي عملت على ابتكار هذه المنصة وفق أحدث التقنيات والحلول الرقمية”، مشيرا الى انه تم العمل منذ بداية السنة، على التأقلم مع متطلبات المستخدم العربي، والحرص على أن يرتكز المنتج على ثلاث نقاط أساسية، أن يكون عربيا وآمنا وبسيطا سهل الاستخدام.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *