إطلاق سراح مئات التلميذات المختطفات في نيجيريا

أفادت مصادر إعلامية نيجيرية، الاثنين، بإطلاق سراح 317 تلميذة، كانت مجموعة من قطاع الطرق قد اختطفتهن يوم 26 فبراير في شمال البلاد.

وأشارت المصادر إلى أن الفتيات في طريقهن إلى مدينة جوساو المركز الإداري لولاية زامفارا، موضحة أنها لا تملك أي معلومات فيما إذا تم دفع فدية مالية لقاء التلميذات.

وقالت المصار إنه تم اختطاف التلميذات من مدرسة داخلية عامة للبنات في مدينة جانغيبي، وأن قوات الأمن الاتحادية والشرطة بحثت عن التلميذات بشكل مكثف، خلال الأيام الثلاثة الماضية، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الإفريقية.

وكان أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، قد دعا في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي بتويتر لإطلاق سراح المختطفات، حيث قال: “باسمي وباسم علماء الأزهر الشريف وأساتذته، أضم صوتي لصوت عقلاء العالم لإطلاق سراح أكثر من 300 فتاة تم اختطافهن في هجوم إرهابي متوحش بشمال غرب نيجيريا، أدعو الله أن يفك أسرهن وأن يعيدهن إلى أهلهن سالمات”.

كذلك دان البابا فرنسيس، الأحد، ما وصف بــ”الاختطاف المشين” لـ 317 تلميذة في نيجيريا، عقب صلاة التبشير الملائكي في الفاتيكان.

 وقال أمام المصلين في ساحة القديس بطرس “أيها الإخوة والأخوات الأعزاء، أضم صوتي إلى صوت أساقفة نيجيريا لإدانة الاختطاف المشين لـ 317 شابة”.

واضاف “دعونا نصلي من أجل الفتيات حتى يتمكنّ من العودة بسرعة إلى منازلهن” مؤكدا “قربه” من الفتيات وعائلاتهن، حسبما نقلت “فرانس برس”.

وباتت المدارس أهدافا لأعمال خطف جماعي مقابل فدية في شمال نيجيريا من قبل جماعات مسلحة، حيث اقتحمت في 17 فبراير مجموعة مسلحة مدرسة العلوم الحكومية الثانوية في منطقة كاجارا بولاية نيجر وخطفت 27 طالبا وثلاثة موظفين و12 من أقاربهم بعد أن تغلبت على قوة حراسة المدرسة، وقُتل صبي خلال الهجوم.

وأثارت موجة الهجمات الأخيرة مخاوف من تصاعد عنف العصابات المسلحة والمتمردين المتشددين، إذ تنفذ أيضا جماعة “بوكو حرام” المتطرفة وكذلك فرع من تنظيم “داعش” عمليات خطف في شمال شرق نيجيريا.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *