إعلام إيراني: فرنسا تلعب دور “الشرطي السيئ” في المحادثات النووية

إعلام إيراني: فرنسا تلعب دور “الشرطي السيئ” في المحادثات النووية

البوصلة – وصف موقع إخباري وصحيفة إيرانية فرنسا بأنها تلعب دور “الشرطي السيئ” في محادثات الاتفاق النووي.

وقالت قناة “إيران إنترناشونال” (خاصة ومقرها لندن) السبت إن موقع “نور نيوز” وصحيفة “طهران تايمز” هاجمتا فرنسا واصفتين إياها بأنها “الشرطي السيئ” في المحادثات النووية بالعاصمة النمساوية فيينا.

جاء ذلك في أعقاب إعلان المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية آن كلير لوجندر الخميس أن باريس “تتشاور مع حلفائها بشأن كيفية الرد على عدم تعاون إيران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية”.

وأضافت القناة أن “موقع “نور نيوز” التابع لأمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني نشر السبت مقطعاً مصوراً بعنوان “فرنسا وبدء لعبة الشرطي السيئ”.

وأشار المقطع إلى أن فرنسا بتلك التصريحات تلعب “دور الشرطي السيئ للمفاوضات، عقب الردود الإيجابية على إعلان إيران بداية محادثات الاتفاق النووي نهاية الشهر الجاري”.

واعتبر الموقع الإخباري أن تصريحات المسؤولة الفرنسية تمثل “تهديداً” لطهران.

وفي السياق ذاته وصفت صحيفة “طهران تايمز” المملوكة للدولة الجمعة فرنسا بأنها “الشرطي السيئ” للمحادثات النووية، حسب القناة.

وأشارت الصحيفة إلى أن “تحديد إيران موعداً للمحادثات أدى إلى خفض التوترات الدبلوماسية ودفع باريس بالتالي إلى قيادة حملة دبلوماسية ضد إيران”.

والأربعاء أعلن الاتحاد الأوروبي وإيران والولايات المتحدة أن محادثات الاتفاق النووي ستبدأ في 29 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري بالعاصمة النمساوية فيينا.

وأجريت 6 جولات من المحادثات بين إيران والقوى الدولية الكبرى في فيينا بين أبريل/نيسان ويونيو/حزيران الماضيين، وذلك في محاولة لإحياء الاتفاق النووي وسط تعثر انعقاد جولة جديدة.

وتهدف هذه المفاوضات التي عقدت تحت رعاية الاتحاد الأوروبي إلى عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق الذي انسحبت منه إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب في مايو/أيار 2018 ودفع إيران إلى الالتزام بتعهداتها الدولية المتعلقة بالبرنامج النووي.


TRT عربي 

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: