ولي العهد يشارك في إغراق طائرة في العقبة لتشجيع السياحة (صور)

ولي العهد يشارك في إغراق طائرة في العقبة لتشجيع السياحة (صور)

العقبة – البوصلة

أغرقت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة اليوم هيكل طائرة ترايستار التجارية لتنضم الى المتحف العسكري البحري الذي تم تجهيزه في مياه خليج العقبة ليكون مقصدا سياحيا ومكانا مميزا للغوص يؤمه السياح والغواصون من مختلف دول العالم.

وحضر عملية الاغراق ولي العهد الامير الحسين بن عبدالله الثاني، حيث تواجد في ميدان التدريب العسكري أثناء المشاركة في تمرين عسكري  تعبوي.

ويعد المتحف العسكري البحري الذي عمل على تجهيزه في وقت سابق من قبل سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة معلما سياحيا مميزا في خليج العقبة حيث يوجد فيه اكثر من ثلاثين قطعة عسكرية؛ ما بين دبابة ومدفع، وناقلة جنود، اضافة الى طائرتين عاموديتين.

ويساهم هذا المتحف في تشجيع وتعزيز رياضة الغوص في العقبة والتي تشهد اقبالا من مختلف دول العالم ويعمل على اطالة فترة مكوث السائح في العقبة من خلال تطوير المنتج السياحي وتنويعه.

وجاء إغراق الطائرة لتحقيق اهداف بيئية أهمها تخفيف الضغط على الحيود المرجانية الطبيعية والصناعية، وايجاد موائل جديدة ليعيش فيها المرجان وموطناً للكائنات البحرية على اختلاف اشكالها وأصنافها في خليج العقبة.

وتم اختيار موقع الطائرة من خلال دراسات فنية وعلمية مسبقة حددت مكان الإغراق ليكون قريبا من هواة الغطس ويمكن الوصول اليه بالغطس الحر والمباشر دون الحاجة الى معدات فنية مساندة للغوص وبحيث يتمكن الغواصون والسباحون والقوارب الزجاجية مستقبلا من مشاهدة الطائرة والوصول اليها بسهولة والتجول في أعماقها.

 وعمدت السلطة الى تطوير المنتج السياحي من خلال خطط وبرامج سياحية متنوعة تستقطب السياح من مختلف أرجاء العالم ومن اهمها رياضة الغوص التي تشهد تناميا متزايدا في العقبة ويؤمها الغواصون من مختلف دول العالم حيث ارتفعت من ٦ آلاف سائحا الى ٢٢ الف سائح تقريبا و يبلغ معدل إقامة سياح رياضة الغوص اسبوعا في المدينة فيما يبلغ معدل انفاق السائح الغواص ما يقارب ١٤٠٠دولار في رحلته التي تمتد اسبوعا على الاقل.

(البوصلة)

ر2

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *