إقبال كثيف على اسواق الاستهلاكية المدنية

إقبال كثيف على اسواق الاستهلاكية المدنية

شهدت اسواق المؤسسة الاستهلاكية المدنية في مختلف محافظات وألوية المملكة اقبالاً كبيراً من قبل المواطنين لشراء احتياجاتهم من السلع الاستهلاكية.


وقال مدير عام المؤسسة سلمان القضاة في بيان اليوم الثلاثاء، ان نسبة مرتادي الاسواق زادت بشكل كبير خلال الايام التي تسبق الشهر الفضيل عن الايام العادية، مبينا ان ذلك يعود لوفرة السلع الاستهلاكية بجميع انواعها وثبات اسعارها والتخفيضات والعروض الترويجية داخل اسواق المؤسسة البالغة اكثر من 400 سلعة تلبي احتياجات المواطنين.


واضاف ان المؤسسة عملت خلال الفترة الماضية على تأمين السلع الاستهلاكية التي يزداد الطلب عليها خلال شهر رمضان باصناف متعددة وباسعار معتدلة تناسب مختلف فئات المجتمع، مشيراً الى ان تعاقدات المؤسسة استهدفت توفير السلع الاستهلاكية بكميات كافية طوال الشهر الفضيل.


واوضح ان مشتريات المواطنين من اسواق المؤسسة تركزت على المواد الرمضانية بشكل عام، اضافة الى المواد الاساسية كالارز بانواعه والسكر والزيوت النباتية والدجاج واللحوم المجمدة والعصائر والشوربات والاجبان بانواعها المختلفة.
واكد القضاة وجود مخزون استراتيجي من السلع الاساسية، وان سياسة المؤسسة تتركز على تقديم الخدمة والمحافظة على توازن الاسعار.
وقال ان كوادر المؤسسة تتابع باستمرار حركة الاسواق في جميع محافظات والوية المملكة لضمان توفر السلع الاستهلاكية في كل الاوقات وعدم حدوث اي نقص في المواد المعروضة، اضافة الى تسعير المواد على الارفف وابراز العروض الموجودة في الاسواق امام المستهلكين وبشكل مناسب.
وفيما يتعلق بالمواد الرمضانية، بين القضاة انه تم توزيع جميع المواد الرمضانية على اسواق المؤسسة من منتصف الشهر الماضي وهي (اللوز والجوز وجوز الهند و قمر الدين والتمور باشكالها والعصائر والشوربات والبقوليات والزبيب)، داعيا المواطنين الى عدم التهافت على شراء كميات كبيرة من هذه المواد كونها متوفرة وبكميات كافية واسعار مناسبة لسد حاجة المواطنين على مدار الشهر الفضيل.
كما اكد القضاة استعداد المؤسسة تقديم الكوبونات المسددة مسبقاً، موضحاً ان المؤسسة تقوم بتأمين الكوبونات لجميع الجهات سواء الرسمية او الخاصة او اهل الخير.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: