إلى المدراء: 5 مهارات يتمنى موظفوك أن تمتلكها

نشرت مجلة “فاست كومباني” الأمريكية تقريرا تحدثت فيه عن المهارات التي يتمنى الموظفون أن يمتلكها أرباب عملهم. 

وقالت المجلة، في تقريرها الذي ترجمته “عربي21″، إن العديد من الشركات اليوم تطلب من الموظفين الراغبين في العمل لديها امتلاك مهارات شخصية مميزة، إلا أن ذلك لا يحل مشكلة المديرين الذين يفتقرون إلى هذه المهارات في المقام الأول، حيث توظف العديد من الشركات أشخاصا لا يزالون مبتدئين في مجال الإدارة.

لسوء الحظ، يدفع الموظفون الثمن، إذ تظهر دراسة استقصائية أجرتها جمعية إدارة الموارد البشرية في الولايات المتحدة أن 84 بالمئة من الموظفين يلومون مديرهم السيء على خلق ضغوط غير ضرورية في العمل.

كما جمع الاستطلاع تعليقات حول قدرة المشرف على إدارة الموظفين، وهذه هي أهم المهارات التي يرغب الموظفون أن يمتلكها المشرفون عليهم.

1. مهارات التواصل الفعالة

أوردت المجلة أن أكثر المهارات التي طلبها المشاركون في الاستطلاع تمثلت في التواصل بفعالية، حيث أشار 41 بالمئة من الموظفين إلى رغبتهم في أن يحسّن مديرهم من هذه المهارة.

ووفقا لتيم رينجو، مؤلف كتاب “حل لغز الإنتاجية”، يجب على المديرين أن يطوروا مهارات الاستماع التي تستند على العاطفة.

ويوضح رينجو أن هذه المهارة تعد ضرورية خاصة في الوقت الحالي الذي يعاني فيه الكثير من الناس بسبب الوباء.

2. القدرة على تطوير وتدريب الفريق
يرغب الموظفون في تطوير مهاراتهم في العمل والحصول على ترقية، ويتمنى 38 بالمئة من الموظفين أن يساعدهم مديرهم على تحقيق هذا الهدف.

وفقا لنيكولاس ويتال، المدير المباشر في مجموعة “تالنت أند أورغنايزيشن/ هيومن بوتنشل” التابعة لشركة أكسنتشر، “يعد المدراء الذين تمكنوا من الموازنة بين فهم احتياجات القوى العاملة الناشئة وتحديات العمل المستمرة قادرين على وضع استراتيجيات ناجحة للتغيير”.


وحسب مساعدة المستشار العام ومديرة الموارد البشرية في شركة “إنغايج”، فانيسا ماتسيس ماكريدي، يمكن للمدير من خلال تطبيق هذه المهارات التعرف على المجالات التي يحتاج أعضاء فريقه الدعم فيها والمجالات التي يسعون فيها إلى تطوير قدراتهم المهنية.

ويمكن للمدير بعد ذلك تصميم المشاريع والمهام لتحسين قدرة الموظف في المجالات التي لم يتمكن من إتقانها.

3. إدارة الوقت وتقسيم المهام بإتقان
في الحالات التي لا يتقن فيها المديرون إدارة أوقاتهم بشكل جيد، فإنهم غالبًا ما يتحملون مسؤولية القيام بالمهام التي كان من المفروض أن يوزعوها على الموظفين.

لهذا السبب، صرح 37 بالمئة من الموظفين الذين شملهم الاستطلاع أنهم يواجهون هذه المشكلة وأنهم يريدون من مديرهم أن يمنحهم المزيد من المهام.

ووفقا لماتسيس ماكريدي، يمثل تقسيم المهام أحد أهم المهارات التي يحتاج المدير الجديد إلى تعلمها.

4. القدرة على بناء ثقافة عمل جماعية شاملة

حسب رئيسة فرع الأمريكتين في منصة “وركبلايس” من فيسبوك، كريستين تروديلا، تؤدي إدارة العمل بشكل متعاطف إلى تعزيز ثقافة عمل شاملة، والتي أصبحت ذات أهمية متزايدة.

وتوضح تروديلا أن المدراء غالبًا ما ينسون حقيقة أن لكل فرد من أعضاء فريقهم طرقًا مختلفة للعمل، وبالتالي يحتاجون إلى التعامل مع كل موظف بشكل مختلف.

وحسب ويتال، لم يعد إظهار المدير للتعاطف في العمل أمرًا اختياريًا، بل أصبح صفة لا غنى عنها. وهكذا يجب بناء ثقافات عمل أكثر شمولية على أساس التعاطف.

5. حسن التعامل مع أداء الفريق

يعتقد 35 بالمئة من الموظفين الذين شاركوا في الاستطلاع أن رئيسهم يحتاج إلى تطوير قدرته على التعامل مع أداء الفريق.

وحسب تروديلا، تزداد مهمة مراقبة أداء الفريق صعوبة عندما يعمل الموظفون عن بُعد، لذلك من المهم أن تثبت أنك تثق في الفريق الذي تديره لتحفيزهم بالكامل والاتفاق معهم على الأهداف والأولويات.

وختمت المجلة بأن إدارة شركة تتطلب إدراك مدى أهمية تدريب الموظفين والاستثمار فيهم، ولكن يجب على المدير أن يدرك الحاجة إلى تطوير مهاراته أيضًا.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *