احتجاجات أمام مدرسة بريطانية لعرض صور مسيئة للنبي الأكرم

قدمت مدرسة بريطانية اعتذاراً، عن عرض معلم صورة مسيئة للنبي محمد -صلى الله عليه وسلم-، وأوقفت المعلم المتسبّب، بعد احتجاجات أمام المدرسة.

وقال مدير المدرسة، غاري كيبل؛ إن المعلم المعني أُوقف عن العمل منذ أن عرض الصورة المسيئة.

ووصف وزير بالحكومة البريطانية الاحتجاجات أمام مدرسة عرضت فيها الرسوم المسيئة للنبي محمد على التلاميذ، بأنها “مثيرة للقلق”.

وكان محتجون قد تجمّعوا أمام مدرسة باتلي للقواعد، التي أوقف فيها المعلم المعني بالقضية.

وأصدرت المدرسة الواقعة غرب منطقة يوركشاير، اعتذاراً “لا لبس فيه” عن الحادثة، طبقاً لـ “بي بي سي”.

وبعدما تواصلت الاحتجاجات لليوم الثاني، أعلنت المدرسة تيسير الدروس عبر الانترنت.

وقرأ أحد المحتجين، الجمعة، بياناً قال فيه إنّ “المدرسة لم تتعامل مع القضية بالجدية المطلوبة، وإنها استغرقت أربعة أيام لتوقف أحد المعلّمين المعنيين”.

وقال محتج آخر، عرّف عن نفسه باسم حسين لوكالة برس أسوسيشن للأخبار، إنه من أولياء التلاميذ “ولا نريد أيّ شكلٍ من أشكال التطرف، لا نريد تعليم الأفكار المتطرفة لأبنائنا”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *