احتجاجات مسائية بمصر لليوم السابع.. وتظاهرات بالخارج (فيديو)

البوصلة – دعا الفنان والمقاول المصري محمد علي الشعب ‏إلى تنظيم تظاهرات احتجاجية جديدة ومتواصلة للمطالبة برحيل رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، مساء السبت، مؤكدا على ضرورة الابتعاد عن الميادين العامة في الوقت الحالي، حتى تخرج جموع الشعب ضد السيسي.

وعبّر، في مقطع فيديو جديد على صفحته بـ “الفيسبوك”، عن أمله في “تحقيق النصر، وتحرير مصر من السيسي ونظامه”، مترحما على جميع الضحايا الذين سقطوا أمس الجمعة.

وقال “علي” إن “الشعب المصري يكسب كل يوم نقاطا جديدة، وأن كل تحركاتهم تؤلم السيسي كثيرا، وتقض مضجعه”، مطالبا المتظاهرين بالدفاع عن أنفسهم حال تعرضهم لاعتداء من قبل الأمن المصري، وذلك كحق مشروع لهم، حسب قوله.


وأضاف “علي” أن “أفراد وزارة الداخلية كل يوم يضعفون وفي حالة إرهاق وتعب، ولذلك لابد من مواصلة الاحتجاجات أمام منازل المواطنين وفي شوارعهم”، مشدّدا على أنه لن يجعل السيسي يستمتع بالقصور التي شيدها بأموال المصريين.

ولليوم السابع على التوالي، خرجت تظاهرات احتجاجية جديدة في محافظات الجيزة، والمنيا، وأسوان. 



وفي ذات السياق، ينظم مصريون معارضون في الخارج مجموعة من الفعاليات الاحتجاجية للتعبير عن دعمهم وتضامنهم مع الحراك الاحتجاجي داخل مصر، وللمطالبة برحيل السيسي.

ولليوم الثاني على التوالي، نظم، السبت، مصريون في العاصمة الفرنسية باريس وقفة احتجاجية أمام برج إيفل لمساندة ودعم الحراك الثوري بمصر.

كما كانت هناك وقفات احتجاجية، السبت، بمدن ميلانو الإيطالية، وأمستردام الهولندية، وسيدني الأسترالية، تنديدا بالأوضاع المعيشية للمصريين.

ومن المقرر تنظيم وقفات احتجاجية أخرى في مدينة ميونخ الألمانية، وسراييفو بالبوسنة، غدا الأحد، بحسب نشطاء معارضين في الخارج.

وكانت ائتلافات وتجمعات للمصريين بالخارج، قد أعلنت عن تنظيم 13 فعالية، تتنوع ما بين وقفة احتجاجية ومظاهرة لمساندة الحراك الثوري بمصر انطلقت منذ أمس الجمعة، وتستمر أيام السبت والأحد.

من جهتهم، طالبت 3 منظمات حقوقية الحكومة المصرية باحترام الحق في التظاهر.

وقالوا، في بيان مشترك لهم، وصل “عربي21” نسخة منه: “في إطار متابعتنا لدعوات التظاهر السلمي في العديد من الأماكن داخل مصر، رُصدت حالات اعتقال تعسفية لعددٍ من المواطنين –بينهم أطفال– تجاوز عددهم 400 حالة، تم عرض بعضهم على نيابة أمن الدولة العليا بالقاهرة، ووجهت لهم تهم التظاهر بدون تصريح، وإتلاف مرافق عامة، بالإضافة لاستدعاء 16 مواطنا لقسم الشرطة في محافظة بورسعيد، والقبض عليهم وإحالتهم للنيابة وحبسهم احتياطيا”.

ولفت البيان إلى “رصد إطلاق رصاص مطاطي وقنابل مسيلة للدموع على بعض التجمعات السلمية”.

وطالبت المنظمات الحقوقية الشرطة المصرية بـ “وقف كافة الاعتداءات على التظاهرات السلمية، وعدم استعمال القوة في فض تلك التجمعات السلمية، وضرورة احترام الحق في التعبير عن الرأي والتجمع السلمي، طالما أنه يتم في الإطار السلمي، وهو الحق المنصوص عليه صراحة في الدستور والمواثيق الدولية التي صادقت عليها مصر”.

كما طالبوا بالإفراج الفوري عن كافة من تم القبض عليهم خلال الأيام الماضية، ووقف حملة الاعتقالات التعسفية للمواطنين، خاصة الأطفال منهم.

ووقع على البيان كل من: مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان، ومركز الشهاب لحقوق الإنسان، ومنظمة السلام الدولية لحماية حقوق الإنسان.

وفي ذات السياق، تصدر وسم “#مليون_تحية_للجلابية” قائمة الأكثر تداولا على موقع “تويتر” في مصر، تعبيرا عن التضامن مع ما وصفها نشطاء ومغردون بـ “انتفاضة القرى” ضد نظام السيسي.

ورغم حملات الاعتقال والاستنفار الأمني الكبير في الميادين الرئيسية، شهدت محافظات ومدن وقرى مصرية عديدة تظاهرات احتجاجية مستمرة منذ يوم 20 أيلول/ سبتمبر الجاري وحتى الجمعة، لا سيما في الجيزة، والمنيا، والقاهرة، والبحيرة، والإسكندرية، وأسوان، والقليوبية، والمنيا، وأسيوط، وبني سويف، وسوهاج، والفيوم، ودمياط، والدقهلية.

وانطلقت تظاهرات احتجاجية “واسعة”، أمس عقب صلاة الجمعة، ضمن فعاليات ما يُعرف بـ”جمعة الغضب” التي دعا لها ناشطون ومعارضون، أبرزهم الفنان والمقاول محمد علي.

ورغم الحصار الأمني المتواصل عليها، نظم أهالي بقرية الكداية في محافظة الجيزة، التي انطلقت منها شرارة مظاهرات 20 سبتمبر الجاري، تظاهرة احتجاجية تندد بنظام السيسي.

كما وصلت الاحتجاجات، إلى قرى “قلندول”، و”بني مزار”، و”زاوية السلطان”، و”تلة”، و”جبل الطير” بمحافظة المنيا، ومنطقة “حلوان”، و”المرج”، و”كوتسيكا” بحي طرة في القاهرة، وقرى “شطا”، و”كفر سعد”، و”ميت أبو غالب” بمحافظة دمياط.

وأيضا تظاهر مواطنون في قرية “إسنا” بالأقصر، وقرية “البواريك” بمحافظة سوهاج، ومدينة المنصورة بالدقهلية، و”شبرا الخيمة” بالقليوبية، وقرية “أبو تشت” بمحافظة قنا، وحي “الجناين” بمحافظة السويس، و”عزبة الفرعون”، و”المعمورة” في الإسكندرية، و”كفر اطوب” بمحافظة بني سويف.

وأكدت وسائل إعلام معارضة أن أكثر من 50 قرية ومدينة في عدد من المحافظات المصرية شهدت العديد من الوقفات والمسيرات الاحتجاجية للمطالبة برحيل السيسي عن سدة الحكم.

وشهدت بعض المناطق تظاهرات جديدة تُنظم لأول مرة منذ اندلاع تظاهرات 20 أيلول/ سبتمبر المستمرة لليوم السادس على التوالي.

وفي مشهد لافت، قام متظاهرون مصريون، الجمعة، بتمزيق صور السيسي ودهسها بالأقدام، خلال تظاهراتهم الاحتجاجية التي عُرفت باسم “جمعة الغضب”، فيما قام آخرون بإضرام النيران في صورة للسيسي جنوبي البلاد.   

ففي مدينة “بني مزار” بمحافظة المينا (صعيد مصر)، قام متظاهرون بإزالة لافتة لـ “السيسي” كانت مُعلقة على واجهة أحد المباني، ثم قاموا بتقطيعها ودهسها بالأقدام، وذلك على غرار المشهد الشهير لتمزيق صور الرئيس المخلوع حسني مبارك في مظاهرات المحلة الكبرى بمحافظة الغربية عام 2008، الأمر الذي اعتبره مراقبون أنه كان بداية النهاية لمبارك.

كما قام أطفال ومتظاهرون بقرية منشأة العماري في الأقصر بحرق صورة “السيسي” وداسوها بالأقدام ثم أشعلوا النيران فيها وسط مطالبات برحيله.

واعتبر ناشطون تمزيق وحرق صور السيسي بأنه “تطور هام ولافت جدا”، حسب قولهم.

وفي السياق ذاته، قال شهود عيان إن قوات الأمن المصرية قامت بقتل 3 متظاهرين، وإصابة 8 آخرين، بقرية البليدة بمركز العياط في محافظة الجيزة، وذلك على خلفية قيامها بفض تظاهرة احتجاجية سلمية اندلعت عقب صلاة الجمعة.

والقتلى الثلاثة هم: سامي وجدي سيد بشير (25 عاما)، ورضا محمد حامد (22 عاما)، ومحمد ناصر حمدي إسماعيل (13 عاما)، فيما لم يتسن الحصول على أسماء المصابين.

يُذكر أن قوات الأمن حاصرت قرية البليدة بالجيزة، وأطلقت طلقات الخرطوش وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين الذين قامت باعتقال بعضهم لم يتسن معرفة عددهم، حسب روايات بعض شهود العيان.

وتُعد تلك الاحتجاجات نادرة ولأول مرة تشهدها البلاد منذ عام. وهي امتداد للتظاهرات النادرة التي خرجت في 20 أيلول/ سبتمبر 2019.

وكما هي العادة، شنت وسائل الإعلام الموالية للنظام هجوما حادا على دعوات التظاهر، واعتبرتها جزءا من مؤامرة خارجية تستهدف إسقاط الدولة، حسب زعمها.

ونهاية الشهر الماضي، قال السيسي إنه يمكن إجراء استفتاء شعبي على استمرار بقائه في الحكم في حال عدم رضا الشعب المصري عن الإجراءات التي يتخذها، مؤكدا أنه لو أراد المصريون رحيله عن السلطة فلن تكون لديه مشكلة، على حد قوله، ومهددا بتدخل الجيش المصري.

عربي 21

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *