اشترت أسلحة بالمليارات.. “إسرائيل” تستعد للهجوم على إيران

اشترت أسلحة بالمليارات.. “إسرائيل” تستعد للهجوم على إيران

البوصلة – يستعد الكيان الإسرائيلي لتوجيه ضربة عسكرية استباقية للمنشآت النووية الإيرانية، حال فشل المفاوضات مع إيران حول مستقبل برنامجها النووي.


وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” وفق ترجمة وكالة “صفا أن “إسرائيل” متشائمة جداً من نتائج المفاوضات النووية بين إيران والدول العظمى في فيينا حيث تستعد “إسرائيل” جدياً لتوجيه ضربة استباقية للمنشآت النووية الإيرانية.


وقالت الصحيفة إن:” الجيش رفع من درجة التأهب استعداداً لتنفيذ هجمات عسكرية في إيران وبخاصة سلاح الجو وجمع المعلومات، بينما اجتمعت لجنة التسلح التابعة للحكومة الأحد الماضي وأقرت ليس فقط شراء 12 طائرة “سوبر يسعور” للنقل الجوي بل أقرت أيضاً شراء ذخائر متعددة ومن بينها صواريخ للقبة الحديدية”.


وبالإضافة إلى ذلك أقرت الولايات المتحدة بيع “إسرائيل” صواريخ وقنابل ذكية من أنواع مختلفة وبكميات كبيرة حيث تبلغ تكلفة الاستعدادات العسكرية لضربة جوية ضد المنشآت الإيرانية حوالي 5 مليارات شيقل.


وحول سيناريوهات ضربة عسكرية تجاه إيران وتداعياتها على الكيان من الناحية العسكرية أوضحت الصحيفة أن التقديرات تشير إلى إمكانية اندلاع حرب واسعة بعدها قد ينضم إليها حزب الله أيضاً وستتعرض الجبهة الداخلية الإسرائيلية إلى هجمات صاروخية بمعدل 2500 صاروخ يومياً ودمار أكثر من 100 مبنى في كل يوم من أيام الحرب حيث جرى التدرب مؤخراً على سيناريوهات مماثلة.

في حين تظهر مسألة مقارنة الضرر الذي قد تلحقه حرب كهذه على الكيان مقابل الهجمات العسكرية تجاه المنشآت الإيرانية وكيفية إقناع الجمهور الإسرائيلي أن الفائدة من الضربات أكبر من الخسائر.


وحول ردود الأفعال الأمريكية على ضربة عسكرية كهذه فهنالك خياران الأول أن تقف على الحياد خلال الضربات، أما الخيار الثاني فهو مسألة الدعم والتغطية الأمريكية للكيان بعد توجيه هكذا ضربات واندلاع حرب حيث تشير التقديرات إلى أن الولايات المتحدة ستهب لمساعدة الكيان بالأسلحة المختلفة حال اندلاع حرب كهذه.

صفا

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: