اعتقال رئيس هيئة مكافحة الفساد بليبيا.. ما علاقة عقيلة صالح؟

اعتقال رئيس هيئة مكافحة الفساد بليبيا.. ما علاقة عقيلة صالح؟

أصدر مكتب النائب العام الليبي قرارا باعتقال وتوقيف رئيس هيئة مكافحة الفساد، نعمان الشيخ، منذ أمس، دون إصدار أي بيانات لتوضيح الأمر.

وكشف مصدر قانوني مقرب من رئيس الهيئة، فضل عدم ذكر اسمه لحساسية موقفه، لـ”عربي21″ كواليس وتفاصيل ما حدث لرئيس الهيئة داخل مكتب النائب العام والنيابة العامة”.

وقال المصدر في تصريحات خاصة، إنه “تم إبلاغ رئيس هيئة مكافحة الفساد صباح أمس من قبل مكتب النائب العام بأنه مطلوب حضوره للمكتب لأمر ما سيتم إبلاغه به فور حضوره، وتم بالفعل حضور رئيس الهيئة، لكنه فوجئ بتوقيفه والقبض عليه وعرضه على النيابة، التي أجلت التحقيق لموعد اليوم”.

وأوضح المصدر القانوني الذي حضر التحقيق أنه “تم استدعاء الشيخ اليوم أمام النيابة في مكتب النائب العام، وتوجيه تهمة انتحال صفة رئيس الهيئة، وهي شكوى مقدمة من قبل رئيس البرلمان، عقيلة صالح، وهو ما فاجأ الرئيس والطاقم القانوني الذي يترافع عنه”.

“تمديد”

وكشف المصدر أنه “بعد انتهاء التحقيق اليوم من قبل النيابة، ومنع مكتب النائب العام بإطلاع المحامي الخاص برئيس الهيئة على ملف الاتهام، قررت النيابة تمديد حبس رئيس الهيئة حتى يوم الأحد المقبل، دون إبداء أسباب قانونية”، وفق قوله.

وحتى الآن لم يصدر بيان رسمي من قبل النيابة العامة في مكتب النائب العام لكشف نتائج التحقيق أو تفاصيل القبض على الشيخ.

وكان مكتب النائب العام قد أوضح صباح اليوم أنه تم استدعاء وتوقيف رئيس هيئة مكافحة الفساد، نعمان الشيخ، وأنه سيمثل للتحقيق أمام النيابة دون ذكر تفاصيل، وهو ما تسبب في إرباك وردود فعل واسعة في الداخل الليبي.

وكان رئيس هيئة مكافحة الفساد قد التقى منذ يومين برئيس مجلس الدولة، خالد المشري، ومحافظ مصرف ليبيا المركزي، الصديق الكبير، من أجل إيجاد حل لرفض البرلمان إقرار الميزانية العامة للحكومة، وكذلك مراقبة إنفاقات الحكومة؛ لمنع وقوع أي فساد في المال العام”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *