اعتقال منسق حملة غاز العدو احتلال من أمام مجلس النواب

البوصلة – أعلنت حملة غاز العدو احتلال عن اعتقال منسقها هشام البستاني وعضو لجنة المتابعة سليمان السرياني، الثلاثاء، من أمام مجلس النواب.

وكانت الحملة أعلنت عن تنظيم وقفة اليوم أمام المجلس بعنوان “لا ثقة مع صفقة العار” بالتزامن مع انطلاق مناقشات النواب لبيان الثقة لحكومة بشر الخصاونة.

وفي أول رد فعل لها، أدانت “الحملة” فض الوقفة الاحتجاجية للحملة، واعتقال مجموعة من أعضائها.

وقالت في بيان نشرته في حسابها على “فيسبوك”: “تدين الحملة بأشد عبارات الإدانة قيام الأجهزة الأمنية بإيعاز من محافظ العاصمة بفض الوقفة الاحتجاجية للحملة أمام مجلس النواب صباح اليوم بالقوة، وبطريقة غير لائقة تضمنت دفع المشاركين وتمزيق يافطاتهم واعتقال مجموعة منهم”.

وأضافت: “رغم أن التعبير عن الرأي في ما يتعلق بالقضايا العامة هو حقّ لا نقاش فيه، خصوصًا أمام هيئة يفترض فيها أنها ممثّلة للشعب، وناقلة لصوته؛ ورغم التزام الحملة بكل قواعد السلامة من تباعد، وارتداء للكمامات، وتحديد لعدد المعتصمين بعشرين شخصًا، إلا أن كلّ ذلك لم يمنع أصحاب القرار من التعامل مع الحملة بهذه الطريقة العرفيّة، وإسكات جميع الأصوات المعترضة والمواجهة لهذا التوجّه بالقوّة”.

وأكدت الحملة “استمرارها في عملها رغم كل المعيقات والصعوبات، في مواجهة الخيانة المتعلّقة برهن أمن ومستقبل الأردن للصهاينة، وفي مواجهة جريمة تمويل الإرهاب الصهيوني بمليارات دافعي الضرائب الأردنيين”، بحسب البيان.

ودعت النواب إلى “تحمّل مسؤوليّتهم التاريخيّة، وطالبتهم بربط إعطاء الثقة للحكومة الجديدة بتعهد الحكومة العلني والنهائي بإلغاء الاتفاقية، وإلا فإن المجلس سيكون جزءًا من آليات التواطؤ التي ما زالت حتى اللحظة تعمل على التضليل والتسويف والمماطلة لصالح مزيد من التمكين للصهاينة من بلدنا ومن المنطقة”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *