الأردنيان مرضي والروابدة يعيشان فرحة آسيوية مع المحرق

الأردنيان مرضي والروابدة يعيشان فرحة آسيوية مع المحرق

البوصلة – عاش النجمان الأردنيان، محمود مرضي ونور الروابدة، فرحة كبيرة الليلة الماضية، وهما يتوجان مع فريقهما الجديد، المحرق البحريني، بكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بعد الفوز على ناساف الأوزبكي بثلاثية نظيفة.

وهذا الإنجاز هو الأول للنجمين على الصعيد الآسيوي، وإن كانا قد اقتربا من ملامسة الحلم القاري مع الجزيرة الأردني، في نسخ سابقة، دون أن يتمكنا من رفع الكأس الثمينة.

ومهد محمود مرضي الطريق للمحرق نحو الفوز، عندما وقع على الهدف الأول، ليثبت أنه صفقة رابحة بكل المقاييس.

وفسخ مرضي “28 عاما” عقده مع السلط الأردني، هذا الموسم، ليوقع مع المحرق البحريني.

وتعتبر هذه التجربة الاحترافية الثالثة في مسيرته، بعد مغامرتين ناجحتين مع العربي الكويتي وعُمان العُماني.

ويمتاز مرضي، الذي يستطيع اللعب سواء كجناح أيسر أو خلف المهاجم، بقدراته الفنية العالية، حيث يتسلح بالمهارة والسرعة، فضلا عن دقة التصويب على المرمى من مسافات بعيدة.

ومن جانبه، يخوض نور الروابدة “24 عاما” مع المحرق تجربته الاحترافية الخارجية الأولى، وجاءت البداية مبشرة بالظفر بكأس الاتحاد الآسيوي.

وكان الروابدة قد رفض أكثر من عرض في الموسمين الماضيين، نظرا لحاجة الجزيرة لخدماته، حيث كان رمانة ميزان فريقه السابق.

واكتملت فرحة مرضي والروابدة بالتتويج بكأس الاتحاد الآسيوي، باستدعاء مدرب منتخب الأردن، العراقي عدنان حمد، لهما قبل التوجه إلى كوسوفو لمواجهة منتخبها، ثم إلى بيلاروسيا في إطار التحضيرات المكثفة للمشاركة في كأس العرب، التي ستنطلق منافساتها في قطر نهاية الشهر الجاري.

كووورة

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: