“الأمة الكويتي” يقر اقتراح بقانون لمقاطعة الاحتلال ويطالب بمحاسبة دولية

“الأمة الكويتي” يقر اقتراح بقانون لمقاطعة الاحتلال ويطالب بمحاسبة دولية

وزير خارجية الكويت يطالب بمحاسبة الاحتلال على جرائمه

ناقش مجلس الأمة الكويتي صباح اليوم الاعتداءات الصهيونية على فلسطين المحتلة.

وقال وزير الخارجية الشيخ أحمد الناصر إن الكويت كثفت التحركات الدبلوماسية لحماية القدس والمقدسات.

وأضاف أن المسجد الأقصى خط أحمر، ولا أمن ولا استقرار إلا بتحريره كاملاً من الاحتلال، ومحاسبة العدوان على جرائمه دولياً.

وقال الرئيس الغانم: لا نريد أن يكون تصويت المجلس على تجريم التطبيع بلا إجماع، فقد تكون لذلك إسقاطات سياسية.. خصوصاً مع وجود موافقة عليه من حيث المبدأ.

مقاطعة الكيان الصهيوني

ووافق المجلس على اقتراح بقانون بمقاطعة الكيان الصهيوني من حيث المبدأ، ويحال إلى لجنة الشؤون الخارجية.

وأصدر مجلس الأمة في جلسته الخاصة، بياناً بشأن الاعتداءات الصهيونية في فلسطين المحتلة، أعرب فيه عن تضامنه الدائم والقائم مع نضال الشعب الفلسطيني، لنيل حقه في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، ومؤكداً الرفض التام للعدوان الصهيون الأخير وكافة جرائم الاحتلال في مدينة القدس.

وتلا رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم البيان الذي وافق عليه المجلس بالإجماع قائلاً: «يعرب رئيس وأعضاء مجلس الأمة الكويتي عن تضامنهم الدائم والقائم مع نضال الشعب الفلسطيني لنيل حقه الطبيعي في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وعن الإدانة الشديدة والرفض التام للعدوان الصهيوني الأخير وكافة جرائم الاحتلال في مدينة القدس وأحيائها وقطاع غزة والضفة الغربية والداخل الفلسطيني».

وقال الرئيس الغانم: «يعقد مجلس الأمة جلسته الخاصة هذه للتأكيد على الموقف الكويتي الراسخ شعبياً ورسمياً تجاه قضيته المركزية تحت قيادة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وكافة قطاعات الشعب والدولة».

وأضاف: «إن إقرار تعديلات في تشديد العقوبات وسد الثغرات على قانون حظر التعامل أو التطبيع مع الكيان الصهيوني، والتي تمت الموافقة عليها من حيث المبدأ في جلسة مجلس الأمة المنعقدة اليوم الخميس 27 مايو 2021 تستهدف إيصال رسالة جديدة بثبات المواقف الكويتي والتقاء الحكومة والمجلس عليه وتحية للمجاهدين والمرابطين في الأراضي الفلسطينية المحتلة».

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *