الأمم المتحدة: 235 ألف نازح يفرون من التصعيد العسكري في إدلب

وذكر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في بيان صدر عنه، اليوم الجمعة، أن أكثر من 235 ألف شخص نزحوا شمال غربي سوريا بين 12 و25 ديسمبر الجاري، موضحا أن كثيرين منهم فروا من مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي والقرى والبلدات المحيطة بها.

ويتوجه كثير من هؤلاء النازحين الجدد، حسب البيان الأممي، إلى مدن أبعد شمالا، مثل إدلب وأريحا وسراقب، أو إلى مخيمات النازحين المكتظة قرب الحدود مع تركيا، فيما يذهب آلاف آخرون إلى المناطق الخاضعة لسيطرة تركيا في ريف حلب الشمالي، بما فيها عفرين وأعزاز والباب، علاوة على عشرات العوائل النازحة إلى الأراضي الخاضعة لسيطرة الحكومة في حلب.

ولفت التقرير إلى أن بعض النازحين الذين فروا إلى سراقب اضطروا إلى النزوح مرة أخرى لتفادي التصعيد الذي قد يطالها في المستقبل المنظور، محذرا من أن النازحين بحاجة ماسة إلى المساعدة، لا سيما في ظروف فصل الشتاء.

وتأتي موجة النزوح الجديدة هذه على خلفية استئناف القتال الشرس بين قوات الحكومة السورية والجماعات المسلحة، أكبرها “هيئة تحرير الشام” التي تشكل “جبهة النصرة” السابقة عمودها الفقري، في ريف إدلب الجنوبي في الأسابيع الأخيرة، وتتركز المواجهات حاليا في محيط ثاني أكبر مدن المحافظة، معرة النعمان الواقعة على الطريق الدولي الذي يربط العاصمة دمشق بمدينة حلب.

(RT)

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *