“الأوبئة”: عودة التعلم الوجاهي يجب أن يختلف عن الفصل الأول

“الأوبئة”: عودة التعلم الوجاهي يجب أن يختلف عن الفصل الأول

قال رئيس المركز الوطني لمكافحة الأوبئة والأمراض السارية فراس الهواري، الأحد، إن خيار عودة الطلاب إلى التعلم الوجاهي يجب أن يختلف عما حدث في بداية الفصل الأول في شهر أيلول/سبتمبر2020.

وأشار في حديثة لقناة “المملكة” إلى أن الأطفال بعمر يقل عن 10 سنوات أقل عرضة بالإصابة بالفيروس أو نقله.

“نبدأ في هذه المرحلة لصفوف العاشر والتوجيهي (…) يجب أن ندرس خيار سبت اثنين أربعاء وأحد ثلاثاء خميس، واستخدام الصفوف لتوزيع الطلبة حتى من يداوم سبت اثنين أربعاء يوزع على بقية الصفوف الفارغة لنخفف من التلاصق، وفق الهواري.

وأشار إلى أن المعلمين الذين تزيد أعمارهم عن 55 عام اختطارهم أكبر من من تقل أعمارهم عن ذلك.

وذكر أن الأزمة في بداية شهر آب/أغسطس أثبتت الحاجة إلى نحو 4 أشهر للسيطرة على المنحنى الوبائي من جديد، مشيرا إلى أن أي خلل يحدث في عودة غير مدروسة للمدارس سيعيدنا 4 شهور للوراء ما يؤدي إلى لإغلاق التام، وأضاف “نحن اليوم أحوج ما نكون للانفتاح التدريجي وأي خطأ سيعيدنا للوراء “.

وحول السلالة الجديدة للفيروس توقع هواري أن إغلاق الرحلات أمر “غير واقعي وغير قابل للتحقيق”، وأضاف “خلال الـ 24 ساعة المقبلة سيظهر العديد من المعلومات حول السلالة الجديدة.

ولفت إلى أن خطر القادمين إلى الأردن أقل من أي شيء آخر، مشيرا إلى أن فتح المطار أثناء الجائحة في ظل الإجراءات الصحية اللازمة لم يؤثر على انتشار الوباء.

وقال الهواري إنه حال حدوث انتشار لفيروس كورونا، فإن ذلك قد يؤدي لمزيد من الطفرات الجينية التي قد تؤدي في النهاية إلى إضعاف مفعول اللقاحات والمطاعيم.

وأضاف الهواري أن فيروس كورونا، ممكن أن يحدث به طفرات جينية عدة.

وأوضح الهواري، أن الفيروس من سلالة فيروسات الـ “RNA”، المعروف أنه يحدث بها طفرات جينية متعددة، وأشار إلى أن أكثر الفيروسات شهرة بحدوث الطفرات الجينية  بشكبل متكرر هو فيروس الـ “HIV” مرض نقص المناعة المكتسبة “الإيدز،”  ولذلك لم ينجح العالم حتى الآن بإيجاد لقاح له.

وبين أن فيروس كورونا حدث فيه 12 ألف طفرة جينية، مشيرا إلى أن السلالة التي ظهرت في بريطانيا ليست جديدة.

وأضاف “حقيقة الطفرات الجينية التي حدثت على هذا الفيروس بدأت منذ فترة (…) السلالة كلمة بحد ذاتها قد لا تكون دقيقة بالمعنى العلمي لكن هناك طفرتان جينيتان حدثتا على الأشواك التي تغطي سطح هذا الفيروس (…) هذه الطفرات جديدة بدأت بالظهور بأول أسبوع من شهر أيلول/سبتمبر في بريطانيا”.

ولفت إلى وجود موجه ثانية بدأت بالظهور في بريطانيا بعد مراقبة المنحنى البياني بنفس التوقيت تقريبا.

وحول المركز الوطني لمكافحة الأوبئة والأمراض السارية، قال إنه جاء برؤية ملكية ليكون لبنة أساسية في النظام الصحي الأردني ويساهم في تحسين الحياة الصحية للمواطن الأردني وخفض نسب الأمراض والتقصي على الأمراض.

“المركز اليوم بتأسيسه (…) يحتاج لفترة زمنية طويلة، هذا المركز لا يملك مبنى ولا موظفين وسيتدرج في بناء خبراته وقدراته على مدى السنوات المقبلة حتى نصل إلى المرحلة النهائية من العطاء (…) في الوقت الحالي لن يحل المركز محل أي جهة مثل لجنة الأوبئة وغيرها”، وفق الهواري.

وقال إن علاقة المركز الوطني بالنظام الصحي تشاركية تكاملية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: