“الإصلاح النيابية” تستنكر اعتداءات الصين ضد “الأيغور” وتطالب الحكومة لاتخاذ موقف فاعل

استنكرت كتلة الإصلاح النيابية بأشد العبارات السياسات الإجرامية التي يتعرض لها المسلمون الأويغور في تركستان الشرقية المحتلة منذ عقود، من قبل النظام الصيني.

وطالبت الكتلة في بيان لها الحكومة باتخاذ موقف فاعل داخل الأطر العربية والإقليمية والدولية، لوقف كافة أشكال انتهاك حقوق الإنسان التي يقوم بها النظام الصيني تجاه شعب الأويغور

كما وطالبت مجلس النواب بمخاطبة كافة الاتحادات البرلمانية العربية والإسلامية والدولية لاتخاذ موقف يدين جرائم الصين.

تاليًا نص البيان:

“بسم الله الرحمن الرحيم
(بيان صادر عن كتلة الإصلاح النيابية حول ما يتعرض له شعب الأويغور من اضطهاد واعتداءات على يد النظام الصيني)

يتعرض المسلمون الأويغور في تركستان الشرقية المحتلة منذ عقود إلى اعتداءات ممنهجة ومنظمة من النظام الصيني، تستهدف وجودهم، وحقوقهم الإنسانية، وعقيدتهم الإسلامية.

وتتصاعد هذه الأيام سياسات دولة الصين وتتخذ أشكالا غير مسبوقة من الإعتداء على حياة المسلمين الأويغور، وكبت حرياتهم، واضطهادهم، والتعدي على أعراضهم، وضع الملايين منهم في معتقلات جماعية، وإغلاق عدد كبير من مساجدهم، لا لشيء إلا لأنهم مسلمين.

إننا في كتلة الإصلاح النيابية ندين ونستنكر وبأشد العبارات هذه السياسات الإجرامية، ونطالب بما يلي :

1- أن يمكن الأويغور من حق تقرير المصير بأنفسهم دون وصاية من أي دولة أو جهة.

2- أن تتوقف السلطات الصينية عن كافة اجراءات وسياسات اضطهاد شعب الأويغور، وإن تطلق الحريات للشعب الأويغوري المسلم .

3- نطالب منظمات حقوق الإنسان الدولية بالتدخل وأن تأخذ الموقف الذي تفرضه العهود والمواثيق الدولية، وأن يكون لها خطوات عملية لوقف الاعتداءات الصينية على المسلمين الأويغور في تركستان الشرقية.

4- نطالب الدول العربية والإسلامية والمنظمات الإسلامية والعربية بأن يكون لها موقف يدعو سلطات بيجين لوقف الجرائم المتصاعدة وغير المسبوقة تجاه الأويغور.

5- نطالب كافة غرف التجارة والصناعة في العالم العربي والإسلامي أن تعمل على توفير البدائل في الأسواق عن البضائع الصينية، وأن تشجع على إيجاد صناعات وطنية منافسة للبضائع الصينية.

إننا في الأردن البلد الذي ينتسب لبني هاشم وسيدنا ونبينا محمد عليه الصلاة والسلام، مدعوون لموقف حكومي ونيابي فاعل داخل الأطر العربية والإقليمية والدولية، لوقف كافة أشكال انتهاك حقوق الإنسان التي يقوم بها النظام الصيني تجاه شعب الأويغور، ونطالب مجلس النواب بمخاطبة كافة الاتحادات البرلمانية العربية والإسلامية والدولية لاتخاذ موقف يدين جرائم الصين.

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون
كتلة الإصلاح النيابية / المكتب الإعلامي”

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *