“الإصلاح النيابية” تطالب بالتراجع عن أي قرار مرتقب برفع أسعار الطاقة والكهرباء

“الإصلاح النيابية” تطالب بالتراجع عن أي قرار مرتقب برفع أسعار الطاقة والكهرباء

تحالف الإصلاح

عبرت كتلة الإصلاح النيابية، عن قلقها البالغ عما صدر على لسان وزراء الحكومة عن توجه لتعديل التعرفة الكهربائية وزيادة أسعار الكهرباء على المواطنين بناء على مطالبات البنك الدولي.

وقالت الكتلة في بيان صادر عنها أن القرارات الحكومية المتعلقة برفع أسعار المحروقات والتي بلغت مستوى قياسيا غير مسبوق في الإردن، تؤكد أن النهج الحكومي لم يتغير في اعتماده الجباية من جيب المواطن الأردني.

وتاليا نص البيان:

بيان صادر عن كتلة الإصلاح النيابية حول زيادة أسعار المحروقات، والتصريحات الحكومية عن زيادة تعرفة سعر الكهرباء على المواطنين

تابعت كتلة الاصلاح النيابية بقلق بالغ – خلال اجتماعها الدوري الذي عقدته اليوم – ؛ ما صدر على لسان وزراء في الحكومة عن توجه لتعديل التعرفة الكهربائية، وزيادة أسعار الكهرباء على المواطنين، وذلك بناء على مطالبات للبنك الدولي، رغم الظروف الاقتصادية الصعبة، وضنك العيش الذي يعانيه المواطن، والذي أصبح في ظله عاجزا عن تلبية حاجاته اليومية.

كما جاءت القرارات الحكومية المتعلقة برفع أسعار المحروقات، والتي بلغت مستوى قياسيا غير مسبوق في الأردن، لتؤكد أن النهج الحكومي لم يتغير في اعتماده الجباية من جيب المواطن الأردني واستنزافه، عبر إقرار الضرائب والرسوم، ورفع الأسعار، بدلا من تنمية الاستثمار وتعزيزه، واستغلال الموارد الطبيعية الوطنية الإستغلال الأمثل.

إن المواطن الأردني بات يتكبد ضرائب على المحروقات فاقت العقل والمنطق، تجاوزت المليار دينار، نتيجة معادلة تسعير للمشتقات النفطية لا تتفق وأي أسس واضحة؛ ومقبولة، وبات رفع أسعار المحروقات محليا رغم انخفاض أسعارها عالميا أمرا يثير التساؤل.

إن الدولة ملزمة بتوفير الطمأنينة للمواطن، والحفاظ على كرامته، وإنسانيته، وتأمين مسلتزمات الحياة له، كاستحقاق دستوري، لا أن تستقوي عليه الحكومة بالزيادة في الأسعار والرسوم والضرائب، وتتعسف عليه باستعمال الحق ضده.

لذا فإننا نطالب الحكومة بالرجوع عن أي قرار صدر أو تنوي إصداره متعلق بزيادة أسعار الطاقة وتعرفة الكهرباء، وفرض الضرائب أو زيادتها، ونطالب في نفس الوقت بإحالة ملف اتفاقيات الطاقة إلى النائب العام، وإجراء التحقيق في موضوع الفساد وهدر المال العام في هذا القطاع، ومعرفة المتسبب والمستفيد من ذلك، حماية للوطن والمواطن.

حفظ الله الأردن، واحة أمن واستقرار، وطنا حرا أبيا، ترعاه عناية الرحمن

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كتلة الإصلاح النيابية / المكتب الإعلامي

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *