الإمارات تتواصل سرّا مع إيران لتجنب أي رد انتقامي

الإمارات تتواصل سرّا مع إيران لتجنب أي رد انتقامي

إيران الإمارات

حالة من القلق تسيطر على عدد من دول الخليج العربي، تحسباً لضربات أو عمليات انتقامية إيرانية محتملة في أعقاب اغتيال العالم النووي محسن فخري زادة في نوفمبر الماضي، واكتفاء طهران بالتهديد بالرد مع الاحتفاظ بحقها في تحديد موعده ومكانه. وفي هذا الصدد، كشفت مصادر دبلوماسية أن الإمارات أجرت اتصالات سرية مع طهران، في الأيام القليلة الماضية، أكدت خلالها عدم تورطها في أي من العمليات والأحداث التي شهدتها إيران أخيراً، والتي كان آخرها اغتيال فخري زادة، حسب “العربي الجديد”.

وأوضحت المصادر أن الاتصالات التي اتخذت من الحديث بشأن أمن الملاحة في الخليج ومضيق هرمز، مدخلاً، تضمنت تأكيدات واضحة من الجانب الإماراتي بشأن عدم مشاركتها بأي شكل من الأشكال في حادثة اغتيال فخري زادة.

وأشارت المصادر إلى أن هناك مخاوف كبيرة لدى إمارة دبي، من أي ضربات انتقامية إيرانية، “حتى لو كانت بسيطة”، مؤكدة أن اقتصاد دبي بالكامل قائم على معدلات الأمان المتوفرة، متابعة أن أي عمل إرهابي أو انتقامي داخل الإمارات سيضرب الاقتصاد القائم على السياحة والتجارة.

وبحسب المصادر، فإن الإمارات من جهة أخرى تسعى لتأمين موقفها في ظل عدم ارتياحها إلى تحركات الرئيس الأمريكي الخاسر دونالد ترامب الأخيرة، وتشك في أنه يصطنع أزمات دولية كبرى لتصديرها لخليفته في البيت الأبيض جو بايدن، قبل تسلمه الرئاسة رسمياً في العشرين من يناير الحالي.

وأضافت المصادر: “كان هناك تفهم إيراني لعدم جر المنطقة في الوقت الحالي إلى أزمات كبرى يصعب السيطرة عليها، لتفويت الفرصة على ترامب، إلى حين وصول القيادة الأمريكية الجديدة، واستطلاع موقفها تُجاه طهران، وإن كانت طهران لم تُبد موقفاً واضحاً بشأن المطلب الإماراتي الرئيسي من الاتصالات الأخيرة”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *