الإندبندنت: بريطانيا تجرّد مواطنات بمخيمات سورية من جنسياتهن

الإندبندنت: بريطانيا تجرّد مواطنات بمخيمات سورية من جنسياتهن

كشفت صحيفة الإندبندنت البريطانية، عن تجريد مواطنات من جنسياتهن دون إخطارهن بذلك من قبل حكومة المملكة المتحدة.

ونقلت الصحيفة عن خبراء قانونيين، قولهم إن الحكومة البريطانية سحبت جنسية عشرات النساء اللاتي يعانين في مقر احتجازهن بمخيم “روج” و”الهول” الذي يضم الآلاف من أسر مقاتلي تنظيم الدولة “داعش” شمالي شرق سوريا.

وأوضحت الصحيفة أن هذه الخطوة تهدف إلى منع أي فرص أمامهن للعودة إلى البلاد.

وتأتي هذه التطورات في ظل سعي لندن إلى إقرار قانون جديد تستطيع بموجبه تجريد أولئك النساء من جنسيتهن دون الحاجة إلى إخطارهن مسبقا، مما أثار استياء الكثير من المنظمات الحقوقية.

ونقلت الصحيفة عن سيدة بريطانية تدعى سارة، قولها إنها علمت بسحب جنسيتها بعد أكثر من عام من إقرار ذلك عن طريق الصدفة، لأن حكومة المملكة المتحدة “فشلت في إبلاغها”.


وتقيم تلك المرأة حاليا مع أطفالها في مخيم روج، وهو معسكر مترامي الأطراف في الصحراء بشمال شرق سوريا، ويقطنه أكثر من 2500 امرأة وطفل أجنبي، بما في ذلك العديد من النساء والفتيات اللواتي ولدن ونشأن في بريطانيا مثل سارة وشميمة بيغوم، اللتين غادرتا المملكة المتحدة قبل عدة سنوات للعيش في ظل “دولة خلافة” داعش.


ويرى خبراء قانونيون أن تجريد سارة وأمثالها من الجنسية البريطانية سوف يؤدي إلى قطع إمكانية أي عودة لهن إلى المملكة المتحدة، بحسب “الاندبندنت”.


وتقول المنظمة الحقوقية البريطانية “ريبريف” إنها عازمة على مساعدة أشخاص مثل سارة وإعادتهم إلى البلاد، حتى لو كانوا معرضين لمواجهة محاكمات بسبب الأنشطة الإرهابية المنسوبة إليهم، بيد أن القائمين على تلك المنظمة يعتقدون أن سحب الجنسية سوف يسد كل الطرق أمامهم لتحقيق ذلك الهدف.


فيما تقول سارة: “أندم على اليوم الذي وافقت فيه زوجي على الذهاب إلى سوريا، ويجب على حكومتنا أن تعيدنا ونحن جاهزون لمواجهة أي محاكمات والقبول بقرارات القضاة.. كل ما أريده العودة إلى أحضان أمي وأبي”.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: