الاحتلال يحرم أهالي الضفة من الوصول للأقصى

منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الجمعة، المصلين من سكان الضفة الغربية المحتلة من الوصول الى المسجد الأقصى المبارك لأداء الصلاة فيه.

وأفادت مصادر مقدسية بأن قوات الاحتلال فرضت إجراءات مشددة على أبواب البلدة القديمة بالقدس المحتلة، واحتجزت عشرات المصلين ومنعت من هم دون الخمسين عاما من الدخول للأقصى.

ونصبت قوات الاحتلال حاجزاً أمام باب العامود ودققت بهويات الأهالي القادمين للبلدة القديمة لأداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى.

كما شهدت منطقة باب الأسباط إجراءات مماثلة واحتجاز للعشرات من المواطنين لثنيهم على قرارهم بالدخول للمسجد الأقصى.

وتسعى قوات الاحتلال إلى فرض أمر واقع على سكان الضفة الغربية من خلال قطع تواصلهم مع المسجد الأقصى والحيلولة دون الوصول اليه وبالتالي عدم زيارته.

ويستهدف الاحتلال أيضاً المقدسيين والمرابطين منهم على وجه الخصوص، من خلال الاعتقالات والإبعاد والغرامات، بهدف إبعاد المقدسيين عن المسجد الأقصى، وتركه لقمة سائغة أمام الأطماع الاستيطانية.

ويعدُّ الرباط في المسجد الأقصى، ومواقف أهالي القدس من أكثر الأمور التي تؤرق وتزعج حكومة الاحتلال، التي حاولت فرض شروطها ونهجها وبسط سيطرتها على بوابات القدس والتحكم بها.

وتشهد مدينة القدس تصاعدًا في اقتحامات المجموعات الاستيطانية للمسجد الأقصى، تحت حماية قوات الاحتلال، ووسط تشديدات على المواطنين الفلسطينيين الوافدين للمسجد الأقصى.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *