الاحتلال يرفض قرار الجنائية الدولية فتح تحقيق في جرائمه ويعين ضابطا على رأس هيئة الدفاع

الاحتلال يرفض قرار الجنائية الدولية فتح تحقيق في جرائمه ويعين ضابطا على رأس هيئة الدفاع

أكد بيان صادر عن المجلس الأمني الوزاري الإسرائيلي المصغر رفضه بشكل قاطع ما وصفه بالقرار الشائن للمحكمة الجنائية الدولية، التي أقرت فتح تحقيق في جرائم حرب اقترفتها قوات الاحتلال في الأراضي الفلسطينية.

وقد قرر المجلس الوزاري الأمني -وفق البيان- تكليف جهات معينة باتخاذ خطوات مطلوبة لحماية مصالح الاحتلال والدفاع عن جنوده أمام قرار المحكمة.

وأضاف البيان أن المحكمة الجنائية الدولية ليست مخولة باعتماد هذا القرار، وأن إسرائيل ليست دولة عضوة فيها، وأن السلطة الفلسطينية لا تتمتع بمكانة دولة.

من جهته، ذكر موقع أكسيوس (axios) أن إسرائيل طلبت من سفرائها في أنحاء العالم حث وزراء الخارجية ورؤساء الحكومات في الدول التي يعملون فيها على إصدار بيانات تعارض قرار قضاة المحكمة الجنائية الدولية بالمضي قدما في التحقيق بجرائم حرب في الأراضي الفلسطينية.

وأضاف الموقع أن الخارجية الإسرائيلية بعثت برقية سرية إلى عشرات السفراء الإسرائيليين تطلب فيها من حلفائها الضغط على المدعية العامة للمحكمة بهدف عدم المضي قدما في مثل ذلك التحقيق، وأن رئيس الوزراء سيطلب دعمهم.

ضابط دفاع

داخليا، عين الجيش الإسرائيلي ضابطا برتبة فريق أول على رأس فريق من القانونيين للدفاع عن جنوده في حال إطلاق المحكمة الجنائية الدولية تحقيقا رسميا بالحالة في فلسطين.

ويخشى جيش الاحتلال إصدار المحكمة مذكرات اعتقال أو ملاحقة قادته وجنوده في حال إطلاق تحقيق جنائي بشبهة ارتكاب مسؤولين وجنود إسرائيليين جرائم حرب في الأراضي الفلسطينية.

وحتى الآن، لم تعلن المحكمة الجنائية الدولية قرارها إطلاق تحقيق رسمي بالحالة في فلسطين.

وإسرائيل ليست عضوة في المحكمة الجنائية الدولية، ولكنها تنفي أيضا صفة الدولة عن فلسطين التي قبلتها المحكمة الدولية عضوة فيها بصفتها دولة.

وقالت صحيفة “إسرائيل اليوم” إن الجيش عين الفريق أول إيتاي فيروف “لتنسيق جميع جوانب المعركة القانونية في وجه المحكمة الجنائية الدولية”.

وأشارت إلى أن فيروف هو المسؤول حاليا عن الكليات العسكرية في الجيش الإسرائيلي، ويشرف أيضا على جميع التحقيقات العملياتية في الجيش.

وقالت الصحيفة الإسرائيلية “يعمل فيروف رئيسا لفريق يضم خبيرا في القانون الدولي”.

“سندافع”

وكان الجيش الإسرائيلي قد قال في تصريح مكتوب أمس الأحد “الجيش سيقوم بحماية كافة جنوده وضباطه، من نظاميين واحتياطيين”.

وجاء في التصريح أن “الجيش الإسرائيلي على أتم الاستعداد لتقديم الدعم والمساعدة لجنوده وقادته وفق ما تطلبه الحاجة”.

ويوم الجمعة الماضي أصدرت الدائرة التمهيدية بالمحكمة (مقرها لاهاي) قرارا يقضي بولايتها القضائية على الأراضي الفلسطينية المحتلة (الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة) وهو ما يمهد لفتح تحقيق في جرائم الحرب الناتجة عن الأعمال العسكرية الإسرائيلية.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *