الاحتلال يعلن سيطرته على مركبة عملية زعترة

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي يوم الثلاثاء، عن اعتقال قواته الليلة الماضية عددًا من “المشتبه بهم”، في إطار ملاحقة منفذ عملية حاجز زعترة جنوبي نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت صحيفة “معاريف” العبرية، وفق ترجمة وكالة “صفا”، أن جيش الاحتلال أكد سيطرته على المركبة المستخدمة في العملية.

وكان شبان أحرقوا المركبة التي عثرت عليها الأجهزة الأمنية الفلسطينية في بلدة عقربا جنوبي نابلس، قبل أن تصل إليها قوات الاحتلال.

وأضاف جيش الاحتلال أن “قوات معززة اشتركت في اعتقال المشتبه بهم، إضافة إلى اشتراك قوات خاصة من وحدة مكافحة الإرهاب”.

ونفذ مقاومون عملية إطلاق نار على حاجز زعترة أول أمس الأحد، وأصابوا ثلاثة مستوطنين، وصفت إصابة اثنين منهم ببالغة الخطورة، بينما انسحبت المركبة المهاجمة من المكان رغم استهدافها بالرصاص من جنود الحاجز.

وتفقد قائد أركان جيش الاحتلال “أفيف كوخافي” يوم أمس، مكان تنفيذ عملية “زعترة”، واطّلع على آخر التحقيقات في العملية، وملاحقة المنفذين.

وذكرت القناة “13” العبرية، وفق ترجمة وكالة “صفا”، أن “التحقيقات أظهرت قيام مهاجم واحد فقط بتنفيذ العملية، وهو نفسه سائق المركبة”.

وقالت إن المنفذ “أطلق 10 طلقات من مسدسه باتجاه مجموعة من المستوطنين بمحاذاة الرصيف”.

وادّعت القناة أن ثلاثة من جنود الجيش المتواجدين في المكان أطلقوا 7 رصاصات باتجاه مركبة المهاجم، حيث أصابت الطلقات المركبة ولكنها لم تصب المهاجم.

وجاءت العملية بعد ساعة فقط من إجراء قائد كتيبة الاستطلاع بلواء “جفعاتي”، والذي يتواجد جنوده على الحاجز المذكور، مناورة تحاكي تعرض الجنود والمستوطنين لإطلاق نار من مركبة مارة، بهدف التأكد من إصابة المهاجم خلالها.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *