الاحتلال يقمع وقفة احتجاجية لأهالي حي “الشيخ جراح” (شاهد)

قمعت قوات الاحتلال، الجمعة، مظاهرة ووقفة سلمية في حي الشيخ جراح في القدس المحتلة.

وشارك العشرات من أهالي حي الشيخ جراح، ومقدسيون ونشطاء في المظاهرة التي نظمت عصر الجمعة داخل حي الشيح الجراح، رفضا لقرارات الاحتلال الإسرائيلي بالاستيلاء على الحي.

المتظاهرون رددوا هتافات منددة بالاستيطان، ورفعوا العلم الفلسطيني، وشعارات بلغات عدة تدعو لحماية الحي الذي يسعى الاحتلال لتهويده.

ودعا المشاركون في المسيرة، العالم إلى التدخل الفوري من أجل إنقاذ المنازل المهددة بالإخلاء، التي يتجاوز عدد سكانها 500 مقدسي.

واعتدت قوات الاحتلال على المشاركين بالضرب، وإطلاق القنابل السامة والمسيلة للدموع لتفريقهم.

ويهدد التهجير 28 عائلة في حي الشيخ جراح على أيدي جمعيات استيطانية، حيث أمهلت محكمة الاحتلال في القدس عائلات فلسطينية مهلة لإخلاء منازلها حتى تاريخ الأول من آب/ أغسطس القادم، ويلزم كل عائلة دفع 20 ألف شيكل (6 آلاف دولار تقريبا) مقابل مصاريف المحامين والمحكمة.

ويخطط الاحتلال لتوسيع مشاريع الاستيطان في الحي، بهدف تطويق البلدة القديمة، واختراق الأحياء الفلسطينية بالبناء الاستيطاني.

فتح: ما يجري تطهير عرقي

واعتبرت حركة فتح أن ما يجري في الشيخ جراح، عملية تطهير عرقي وجريمة بحق الإنسانية جمعاء، وهو بداية لسلسة إجراءات عدوانية في القدس، تهدف إلى إفراغ المدينة المقدسة من سكانها الأصليين بالقوة العسكرية، المغلفة كذبا بقانون العنصرية للمحتل.


وأكد عضو المجلس الثوري والمتحدث الرسمي باسم حركة فتح أسامة القواسمي، في بيان له اليوم الجمعة، أن “شعبنا الفلسطيني العظيم المرابط في القدس وكل من يستطيع الوصول للمنازل المهددة، سيقاوم الإجراءات الاحتلالية الإسرائيلية التي تهدد الوجود والهوية الوطنية الفلسطينية في القدس”.


ودعا القواسمي دول العالم للتدخل الفوري واستخدام نفوذها السياسي والضغط على دولة الاحتلال؛ لمنعها من القيام بعمليات التهجير القسري للمواطنين الفلسطينيين من بيوتهم.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *