الاحتلال يمنع رئيس هيئة المرابطين من دخول الأقصى

أصدرت شرطة الاحتلال ، الإثنين، قراراً يقضي بمنع رئيس هيئة المرابطين في القدس، يوسف مخيمر، من دخول المسجد الأقصى المبارك لمدة ستة شهور، فيما أخطرت سلطات الاحتلال بهدم 30 منزلاً في بلدة العيسوية بالقدس.


واستنكرت هيئة المرابطين إبعاد رئيسها، وقالت في بيانها: “إن هذا الأمر مرفوض وهو ملاحقة سياسية واضطهاد ديني، سعياً من الاحتلال الإسرائيلي للانفراد أكثر وأكثر بمجريات الأمور في القدس والأقصى المباركين”.

وأضافت الهيئة، “حتى لو تم منع رئيس الهيئة مخيمر وغيره من القيادات والناشطين فإن مسيرة الخير والعطاء نحو القدس والأقصى لن تتوقف ولن تعترف لغير المسلمين بذرة تراب واحدة من تراب المسرى.”.


في سياق منفصل، أخطرت سلطات الاحتلال بهدم 30 منزلاً ومنشأة في بلدة العيسوية بالقدس المحتلة، وتم تصوير عدة منازل ومنشآت في البلدة، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية “وفا” عن عضو لجنة متابعة العيسوية محمد أبو الحمص.
كما شرعت قوات الاحتلال بإجراءات وتمديدات في منطقة الساكوت بالأغوار الشمالية، فيما أقام مستوطنون معرشاً قرب خربة الفارسية.

وقال الناشط الحقوقي عارف دراغمة في تصريح له إن طواقم للاحتلال تقوم بتمديدات غير مسبوقة لأسلاك أرضية في المنطقة الغربية لخربة الساكوت، دون معرفة أسباب ذلك.
وأضاف أن مستوطنين أقاموا معرشاً إلى الشمال من منطقة إحمير قرب خربة الفارسية، علماً أنهم يواصلون منذ أيام زراعة أشجار في المنطقة على مقربة من خيام السكان، وهناك تخوفات من إقامة بؤرة استيطانية جديدة.
من جهة ثانية، نصب مستوطنون خيمة في أراض ببلدة بتير غرب بيت لحم نوب الضفة، وفق تصريحات رئيس بلدية بتير تيسير قطوش لوكالة “وفا”، مشيراً إلى أن منطقة الخمار واحدة من المناطق المستهدفة وتتعرض لاعتداءات متكررة من المستوطنين، حيث سبق وأن شقوا عام 2018 طريقاً استيطانية فيها ونصبوا خيمة، حيث إن المنطقة تعد متنفس البلدة الوحيد من حيث التوسع العمراني.
على صعيد آخر، شارك عشرات الفلسطينيين في مسيرة انطلقت من أمام بلدية بديا في محافظة سلفيت، باتجاه أراضي خلة حسان الواقعة في أراضي بلدتي بديا وسنيريا، رداً على اعتداءات المستوطنين.
وقال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف في تصريحات له إن “اعتداءات المستوطنين المتكررة في المنطقة تصاعدت بعد قرار استعادة أكثر من 100 قطعة أرض بجهود الهيئة وأصحاب الأراضي، والتي كان آخرها استعادة 17 دونماً من الأراضي قبل أسبوع”.
وأشار عساف إلى أن “الشركات الإسرائيلية قامت بتزوير عقود بيع (1300) دونم وأكثر من (142) قطعة أرض في المنطقة”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *