الاحتلال يواصل مطاردة منفذي عملية “حومش”

الاحتلال يواصل مطاردة منفذي عملية “حومش”

البوصلة – يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي بحثه المكثف ومطاردة منفذ عملية إطلاق النار قرب مستوطنة “حومش”، على الطريق بين نابلس وجنين بالضفة الغربية المحتلة.


وأدت العملية التي نفذت مساء الخميس، إلى مقتل المستوطن “يهودا ديمنتمان” (25 عاما) وإصابة اثنين آخرين بجروح بين متوسطة وطفيفة.


وأكدت صحيفة “معاريف” في تقرير لها، أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال بمساعدة طائرة ومروحية، تحاول تعقب ومطاردة منفذي عملية إطلاق النار الذين تمكنوا من الانسحاب من المكان بنجاح، منوهة إلى أن الجيش وأجهزة الأمن يعملون على مسح المنطقة.


ولفتت إلى أن ثلاث كتائب تابعة لجيش الاحتلال إضافة لوحدات خاصة، تشارك في عملية البحث ومطاردة من قام بتنفيذ عملية إطلاق النار قرب مستوطنة “حومش”.


وبحسب المعلومات والتقديرات الأمنية الإسرائيلية التي أوردتها القناة “12” العبرية في تقرير لها، فإن عملية إطلاق النار “تمت بواسطة كمين نصب في الأدغال” للمستوطنين الثلاثة، الذين كانوا يستقلون سيارة بعد مغادرتهم مدرسة دينية.


ونفى قائد لواء الضفة الغربية العميد أفي بلوط، أن يكون الهجوم نفذ من سيارة مارة، موضحا أن “تحقيقا أوليا في الهجوم، يشير إلى أن عنصرا أو أكثر أطلق النار من كمين”.


وأكد أن “هناك ملاحقة فعلية وأخرى استخباراتية لمنفذي العملية، وشارك الجيش وجهاز الأمن في عملية المطاردة، وتم إغلاق قرى عدة وطرق أمام حركة السير”، مشيرا إلى أن الكتائب الثلاث المشاركة في عملية المطاردة، تعمل أيضا على إيجاد “تعزيزات أمنية عند التقاطعات”.


وزعم العميد بلوط، أنه “كانت هناك تحذيرات أخيرة من هجوم، لكننا لم نعرف كيف نربط هذا التحذير بهذا الهجوم”، مقدرا أنه سيتم اعتقال منفذي العملية “قريبا، ولكننا نفترض أنه يمكن أن يحاول هؤلاء تنفيذ هجوم آخر”.


بدورهم، تعهد كل من رئيس وزراء الاحتلال نفتالي بينيت ووزير حربه بيني غانتس، بالعمل على اعتقال منفذي العملية، وقالا: “قوات الأمن ستضع يديها عليهم قريبا”، وفق تقديره.


من جانبه، طالب مجلس المستوطنات رئيسَ الوزراء بينت بـ”تقديم رد صهيوني ملائم من خلال تسوية الوضع القانوني للمعهد الديني في مستوطنة “حومش”، حيث درس المستوطن القتيل، وأيضا الطريق المؤدي إلى المكان”، وفق ما أوردته هيئة البث الإسرائيلي “كان”.


وأضاف مجلس المستوطنات في بيان له: “لن نستسلم لهذه العمليات، وسنواصل البناء والاستيطان”، بحسب قوله.

عربي21

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: