الاحتلال يُجبر عائلتين مقدسيتين على هدم منزليهما ذاتياً

أجبرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، عائلتين مقدسيتين على هدم منزليهما ذاتياً في جبل المكبر، وبلدة سلوان بالقدس المحتلة.

ويعود المنزل في جبل المكبر للشقيقين عماد وأحمد مشاهرة من سكان حي الصلعة، حيث أُجبرا على هدم منزلهما ذاتياً، بذريعة البناء دون ترخيص.

وقال المقدسي مشاهرة: “لا نعرف أين سنذهب بالنساء والأطفال بعد هدم منزلنا، لقد باتوا بلا مأوى ولا أثاث، نحن معرضون لأخطار الزواحف كالأفاعي والعقارب”.

وأكد مشاهرة، أن الاحتلال، يمارس عملية قتل جماعي، وإذلال وتعذيب وترهيب ممنهجة، بحق المقدسيين، تعاني منها عائلته الآن، مطالباً المسؤولين، والمجتمع الدولي بمعالجة مأساتهم ومحاسبة الاحتلال”.

وفي بلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى المبارك، أجبرت سلطات الاحتلال، المواطن فارس الخالص على هدم منزله بيده، بحجة البناء دون ترخيص.

وقال المواطن الخالص: “لا خيارات أمام المقدسي إلا أن يبني دون ترخيص لعدم وجود خرائط هيكلية، تتناسب مع الزيادة الطبيعة في عدد السكان، وبالتالي عدم تراخيص المنازل”.

وأوضح الخالص، أن المقدسي يجبر على هدم منزله بيده بعد تهديده بفرض غرامات مالية باهظة عليه في حال نفذ الاحتلال الهدم، وهذه ضريبة الصمود على الأرض.

وحسب تقرير إحصائي، أعدته الدائرة الإعلامية لحركة (حماس) فإن سلطات الاحتلال، هدمت 21 بيتاً في القدس خلال شهر نيسان أبريل الماضي، بينهم عائلات أجبرتهم بلدية الاحتلال على هدم منازلهم ذاتياً.

وتصعد سلطات الاحتلال من سياسة هدم المنازل في القدس والضفة الغربية، لتنفيذ مشاريع استيطانية وتهويدية، ولتهجير المواطنين من أرضهم.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *