الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا يوقف التواصل مع أطراف اتفاق الرياض

الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا يوقف التواصل مع أطراف اتفاق الرياض

توقيع اتفاق الرياض

أعلن علي عبد الله الكثيري، المتحدث الرسمي باسم المجلس الانتقالي الجنوبي اليمني المدعوم إماراتيا، وقف كل أشكال التواصل مع أطراف اتفاق الرياض.

واتهم المجلس الحكومة بالسعي لإفشال اتفاق الرياض، بعد اقتحام ما سماها “مليشيات” ساحة اعتصام في محافظة شبوة.

وأضاف الكثيري أن المجلس دعا ممثليه في مباحثات استكمال تنفيذ اتفاق الرياض إلى إيقاف كل أشكال التواصل مع الطرف الآخر.

وشدد المجلس على أن هذا الموقف سيستمر حتى يتم وضع ملف محافظة شبوة في صدارة أولويات تنفيذ اتفاق الرياض، حسب قوله.

يذكر أن المجلس الجنوبي والحكومة اليمنية الشرعية وقعا اتفاق الرياض في نوفمبر/تشرين الثاني 2019.

والأسبوع الماضي، علق المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا مشاركة وفده في مشاورات تنفيذ اتفاق الرياض مع الحكومة اليمنية، مبررا هذه الخطوة باعتقال بعض قياداته من قبل قوات الحكومة الشرعية.

وقال الكثيري إن قرار “الانتقالي” جاء على خلفية ما وصفها بعملية “اختطاف” القيادي محمد جعفر بن الشيخ، رئيس المكتب المحلي للمجلس في محافظة حضرموت (شرقي البلاد)، بالإضافة إلى عدد من القيادات في المحافظة.

اتفاق متعثر

وتطبيقا لاتفاق الرياض تشكلت حكومة مشتركة بين الشمال والجنوب أواخر 2020، ولكن تنفيذ البنود الأخرى، خاصة ما يتعلق بإدارة شؤون الأمن، واجه تعقيدات، حيث أعلن “الانتقالي” في وقت سابق انسحابه من مشاورات تنفيذ الاتفاق.

وقال وكيل وزارة الإدارة المحلية اليمنية، عبد اللطيف الفجير، إن أي تصعيد أو محاولة لإفشال اتفاق الرياض لن يخدم إلا الحوثيين.

وأضاف بأن فشل الاتفاق سيؤدي لعودة العنف والقتال إلى عدن، مؤكدا أن المجلس الانتقالي شريك في الحكومة، ولا ينبغي أن يكون معارضا لها في الوقت نفسه.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *