البحرية الجزائرية تطارد غواصة “إسرائيلية”.. هذا ما حدث؟

البحرية الجزائرية تطارد غواصة “إسرائيلية”.. هذا ما حدث؟

ذكر موقع مختص في الشؤون الدفاعية والعسكرية، أن البحرية الجزائرية طاردت غواصة إسرائيلية بالقرب من المياه الإقليمية للجزائر، كانت بهدف اختبار ردود فعل القوات البحرية الجزائرية.

وقال موقع مينا ديفانس المتخصص في التحليلات العسكرية، اليوم السبت، إن “أهداف الغواصة الإسرائيلية هي جمع معلومات استخبارية وتقنية”.

وكشف الموقع نقلا عن مصادره، أن الجيش الجزائري قبل يومين من تنفيذ تمرين الردع 2021 بحضور رئيس أركان الجيش، وتحديدا في 27 سبتمبر رصد غواصة إسرائيلية “دولفين” بـ “الكشف السلبي”، أثناء محاولتها التجسس على القوات الجزائرية التي كانت تستعد للتمرين.

وفيما أكد أن القيادة الجزائرية قررت تعقب الغواصة الإسرائيلية بدون سونار لتفادي الكشف المتقاطع بواسطة غواصة دولفين، لفت إلى أن حوامات قلعة بني عباس لعبت دورًا مركزيًا في العملية، من خلال استخدام طائرتين مروحيتين سوبر لينكس مضادتين للغواصات، حيث واصلت الطائرتان المزودتان بأجهزة كشف الشذوذ البصري والمغناطيسي مطاردتهما، بينما دفعت غواصتان جزائيتان الغواصة الإسرائيلية شمالًا.

واوضح الموقع أن الغواصة الإسرائيلية “دولفين” عالقة في المياه الإقليمية، مما أدى إلى ظهور قائدها على سطح المياه كمؤشر على تخليها عن مهمة التجسس وابتعادها عن الساحل الجزائري.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: