البلبيسي: جاهزون لمواجهة الموجة الجديدة وكأنها قادمة لا محالة

البلبيسي: جاهزون لمواجهة الموجة الجديدة وكأنها قادمة لا محالة

أكد أمين عام وزارة الصحة لشؤون الأوبئة الدكتور عادل البلبيسي أن لقاح كورونا يقوم بحماية الشخص من الاصابة ولكنه لا يحمي من قيامه بنقل العدوى للآخرين.

وقال إن الحياة تحتاج لسنوات حتى تعود لطبيعتها، داعياً للابتعاد عن التقبيل والمصافحة، حيث إن نحو 80% من العينات التي يتم فحصها في عمان من المتحور الهندي.

وبين أنه عند الوصول إلى نسبة المناعة المجتمعية في العالم إلى أكثر من 80% سيتم الانتهاء من الجائحة، اما من خلال الاصابة أو التطعيم.

وأشار إلى أن المتحورات لم تضع للمناعة المجتمعية درجة عالية من الحماية، ففيروس كورونا يتطور ونحن نطور أدوات الوقاية، مؤكداً أن الكمامة هي الطريقة الأهم للحماية من الفيروس ومتحوراته.

ولفت إلى أن عدم الالتزام قد يقودنا للكثير من المشاكل، موجهاً رسالة للمواطنين لا نريد العودة للمربع الأول، فنحن نسير للعودة إلى الحياة الطبيعية، ولكن في حال عدم التزام المواطنين وأخذ اللقاحات بوتيرة أعلى من الوتيرة الحالية.

وأكد أنه بقي هناك 600 ألف مسجل على منصة لقاح كورونا، ويمكن الانتهاء منهم خلال أسبوع، والهدف الوصول إلى 4.5 مليون شخص حصل على اللقاح بنهاية أيلول المقبل.

وشدد على أن اجراءات الحكومة خاضعة للتقييم كل أسبوعين وفي حال تم ملاحظة زيادة في الحالات سيتم التراجع عن الحالات.

وبين أن الصين هي من أفضل الدول حالياً بالنظر لوضعها الوبائي، وهناك دول تمنع دخول من تلقى لقاح كورونا الصيني إليها وذلك لأسباب سياسية وليس علمية، فاللقاح مجاز من منظمة الصحة العالمية.

وأوضح أنه سيتم حصر أعداد من تلقى لقاح كورونا في الأردن وتم منعه من دخول بعض الدول وسيتم حصر أعداهم بواسطة منصة جديدة وسيتم حل مشكلة المواطنين.

وأكد أن حصول الموجة الثالثة يعتمد على التزامنا وتلقي اللقاحات، وهناك جاهزية من وزارة الصحة لحصول موجة ثالثة، والوزارة تعمل على أن الموجة الثالثة كأنها قادمة لا محالة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *