البنك والاتحاد الأوروبيان يقدمان للأردن حزمة مالية بقيمة 4.5 مليون دولار

أعلن البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية عن تقديمه قرضا يصل إلى 5ر4 مليون دولار، ومنحة استثمارية تصل إلى 487 الف دولار من الاتحاد الأوروبي لتمويل الاستثمارات في توسيع شبكات الألياف الضوئية إلى المناطق المحرومة في العاصمة عمان.

واوضح البنك في بيان صحفي، اليوم الخميس، ان توسيع شبكة الألياف الضوئية عالي السرعة بتكلفة ميسورة سيفيد الشركات المحلية صغيرة ومتوسطة الحجم وكذلك الأسر، متوقعا أن تحسن الشركات انتاجيتها بفضل الوصول إلى الإنترنت الأكثر حداثة.

وبين البنك ان تقديم منحة الاستثمار يأتي في إطار برنامج التجارة والتنافسية الذي يدعمه البنك الأوروبي لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في الأردن ومصر والمغرب وتونس للاستثمار في التقنيات الجديدة.
ويبلغ إجمالي حجم السوق الحالي للنطاق العريض للألياف في الأردن حوالي 133 الف مشترك وفقًا لأحدث البيانات الرسمية، مع وجود مناطق معينة عالية الدخل فقط في وسط عمان مغطاة جيدا بأحدث التقنيات، وسيؤدي هذا التمويل إلى تضييق هذه الفجوة من خلال زيادة عدد المشتركين في شبكة الألياف بشكل كبير.

وقال مدير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، ديرك ويرنر: إن الحاجة المتزايدة للاتصال بالإنترنت أثناء هذا الوباء بسبب انتشار التعلم الإلكتروني والعمل من المنزل والحلول الأخرى عن بُعد في جميع أنحاء العالم لا يمكن أن تكون فعالة إلا من خلال اتصال إنترنت موثوق وآمن وخدمات مبتكرة ستفيد الناس في الأردن”.

وتعد الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من المجالات الرئيسية التي يستثمر فيها البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية لدعم الابتكار والتحديث في الاقتصادات التي يستثمر فيها حتى الآن، والتي استثمر البنك أكثر من 8ر4 مليار يورو في 208 مشاريع في هذا القطاع.

ويعمل البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية في الأردن منذ عام 2012 ، وقد استثمر حتى الآن ما يقرب 5ر1 مليار يورو في 52 مشروعا، 73 في المائة منها في القطاع الخاص.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *