“التربية” تبدء استقبال طلبات التسجيل في رياض الأطفال اليوم

تبدأ مدارس تابعة لوزارة التربية والتعليم، الأحد، باستقبال الأهالي لتسجيل أبنائهم في مرحلة رياض الأطفال للمستوى الثاني (KG2)، بحسب ما أكد مدير إدارة التعليم في الوزارة سامي المحاسيس.

وقال المحاسيس، إنه تم الإيعاز بقبول الأطفال من مواليد 1 كانون الثاني/ يناير 2016 وحتى 31 كانون الأول/ ديسمبر 2016، وفق تعليمات واشتراطات رياض الأطفال الحكومية.

وأضاف أنه سيتم تشكيل لجان في المدارس لغايات القبول في مرحلة رياض الأطفال، حيث تتكون من مديرة المدرسة، ومعلمة الروضة ومعلمتين اثنتين في المدرسة من سكان المنطقة التي توجد فيها المدرسة، وممثل عن قسم التعليم العام في مديرية التربية والتعليم، وممثل عن المجتمع المحلي.

وأشار المحاسيس إلى أن القبول في رياض الأطفال بالمدرسة، سيكون لأبناء المنطقة التي تخدمها المدرسة بالدرجة الأولى، والتزاما بعدة أولويات، منها أطفال الأسر الأشد فقرا، شريطة إحضار الوثائق الرسمية التي تثبت ذلك، والأطفال الأقرب للمدرسة، إضافة إلى الأطفال من أبناء المعلمات والعاملات في المدرسة، وبما لا يزيد عن 20% من مجموع الأطفال المقبولين.

وبين أن “الحد الأعلى للقبول في الشعبة الواحدة هو 25 طالبا وبحسب الطاقة الاستيعابية لكل مدرسة وفق اشتراطات صحية منها التباعد الجسدي بين الطلاب”، لافتا النظر إلى أن “عملية التسجيل مستمرة حتى 10 حزيران/يونيو المقبل، وتتحمل مديرة المدرسة مسؤولية أي مخالفة لهذا السن للتسجيل في الروضة”.

ويبلغ العدد الكلي للأطفال من مواليد عام 2016، 213446، مقسمين على 181811 أردنيا، و31635 من جنسيات أخرى، بحسب إحصاءات دائرة الأحوال المدنية والجوازات.

لا إلزامية في التسجيل

المحاسيس، أكد أنه “لا إلزامية في التسجيل في مرحلة رياض الأطفال في الوقت الحالي، والتسجيل محدد بالطاقة الاستيعابية لرياض الأطفال وفق اشتراطات صحية للوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد”.

وبين أن “الالتحاق بالمستوى الثاني من رياض الأطفال، لا يُعد شرطا للقبول في الصف الأول الأساسي وفق قانون التربية والتعليم المعمول به حاليا، والالتحاق برياض الأطفال بالمدارس، سيكون لمن بلغوا 5 أعوام، من الأردنيين ومن في حكمهم”.

وأكد أن “مرحلة رياض الأطفال هي لتنمية مهارات الطفل وتهيئتهم للدخول في أجواء المدرسة والتفاعل مع الطلبة، وليس مرحلة تعلم وتعليم بالدرجة الأولى”.

“للتسجيل في رياض الأطفال، يجب إحضار وثائق رسمية تشمل صورة مصدقة عن شهادة الولادة، وبطاقة تطعيم الطفل الأصلية، وصورة عن دفتر العائلة، وصورتين شخصيتن للطفل، ونموذج البيانات الخاصة بالطفل، والتقارير الطبية الخاصة بالطفل إن وجدت، وبموجب المادة 6 من تعليمات رياض الأطفال الحكومية.

مرحلة مهمة لبناء شخصية الطفل

وأكد المحاسيس، أن مرحلة رياض الأطفال هي الركيزة الأولى لتأسيس قاعدة التعليم للمرحلة الأساسية “كون إنجاز الطفل في هذه المرحلة يعتمد على رصيده المعرفي والمهاراتي والسلوكي الذي اكتسبه في رياض الأطفال”.

“تحظى مرحلة رياض الأطفال اليوم باهتمام بالغ، وعناية فائقة من دول العالم، إدراكاً لما لهذه المرحلة العمرية من دور أساس في تنشئة الفرد وبناء شخصيته من مختلف جوانبها، ويتجلى هذا الاهتمام بإقدام العديد من الأنظمة التربوية على إنشاء المؤسسات المتخصصة، وإيجاد الأبنية الملائمة، وتجهيزها بالوسائل والأدوات المناسبة والمناهج المطلوبة”، بحسب المحاسيس.

وأشار إلى أن الهدف من مرحلة رياض الأطفال هو “تمكين الأطفال من الخروج من هذه المرحلة، وهم قادرون على حل المشكلات اليومية، واتخاذ القرارت المناسبة إزاءها، وتحقيق التوازن في بناء شخصياتهم، بناء على خبرات تربوية يمرون بها في هذه المرحلة، حيث تعتمد قدرة الطفل على التعلم خلال مرحلة المدرسة على الكفاءة التي يطورها في النواحي العقلية والاجتماعية والعاطفية في مرحلة رياض الأطفال”.

وبلغ عدد شُعب رياض الأطفال الحكومية للعام الدراسي 2020/2021، 2640 شعبة، فيما بلغ عدد الطلبة الملتحقين بها 67478 طفلا وطفلة، فيما يبلغ عدد شُعب رياض الأطفال الخاصة 2267 شعبة، التحق بها نحو 41354 طفلًا وطفلة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *