التنمية الاجتماعية: معونة فصل الشتاء قيد التحويل لجميع الأسر المنتفعة

التنمية الاجتماعية: معونة فصل الشتاء قيد التحويل لجميع الأسر المنتفعة

صندوق المعونة الوطنية

قال أمين عام وزارة التنمية الاجتماعية برق الضمور،الاثنين، إن الأسر المستفيدة شهريا من صندوق المعونة الوطنية “برنامج المعونات الشهرية المالية المتكررة” يصل إلى 107 آلاف أسرة بموازنة إجمالية مقدراها 100 مليون دينار سنويا.

وأضاف الضمور في حديثه لبرنامج “صوت المملكة” أن المعونة العامة من 50-200 دينار، فيما رعاية الإعاقات تختلف من 20-80 دينار والحالات الإنسانية وهذه تقدر حسب ظرف الأسرة وحسب ما هو الظرف الموجود الذي يستدعي صرف المعونة في حدود 45- 80 دينار.

وفيما يتعلق بأبناء قطاع غزة أكد الضمور أنهم استفادوا من برامج عام 2020 مثل برامج عمال المياومة، ولكنهم غير مستفيدين الآن من برامج صندوق المعونة الوطنية كون برامج الصندوق موجهة للمواطنين الذين يحملون الرقم الوطني.

وفي حديثه عن معونة فصل الشتاء قال الضمور إن هذه المعونة دأب الصندوق على صرفها للأسر المستفيدة من الصندوق خلال السنوات الماضية وتتراوح من 20-45 دينارا تصرف لمرة واحدة عادة في نهاية العام كما تم الآن الموافقة عليها لصرفها لهذه الأسرة بقيمة 3 مليون و250 ألف تضاف على فاتورة المعونة الإجمالية .

“الآن نحن في طور تحويلهم (معونة فصل الشتاء) للمنتفعين بعد موافقة مجلس الوزراء على صرف هذه المعونة، حيث وصل صندوق المعونة اليوم إلى الأتمتة لكافة عمليات التسليم عن طريق محافظ إلكترونية وبطاقات صراف آلي” وفق الضمور

وافق مجلس الوزراء في جلسته التي عقدها الاثنين، برئاسة رئيس الوزراء بشر الخصاونة، على صرف مبلغ مقطوع كمعونة لفصل الشتاء، لجميع الأسر المنتفعة من صندوق المعونة الوطنيَّة، من برنامج المعونات الشهريَّة.

وسيستفيد من هذه المعونة ما مجموعه 107 آلاف أسرة وفقاً للأسس التي حدَّدها الصَّندوق، وبمبلغ إجمالي يصل إلى 3 ملايين ومئتيّ ألف دينار.

الدعم التكميلي

أما ما يتعلق بالدعم التكميلي قال الضمور إنه استفاد من الدعم التكميلي العام الماضي 85 ألف أسرة بقيمة إجمالية 100 مليون دينار.

استقبل صندوق المعونة الوطنية 412 ألف طلب جديد للحصول على معونات ضمن برنامج الدعم التكميلي (تكميلي 1)، حيث بدأ باستقبال الطلبات منذ 1 ولغاية 31 من شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي، وفق الناطق الإعلامي باسم الصندوق ناجح الصوالحة.

“هذا البرنامج استحدث في صندوق المعونة الوطنية منذ عام 2019 ما قبل جائحة كورونا واستهدف الفقراء فقرا نسبيا والفقراء العاملين وهم غير فئات المنتفعين شهريا ” وفق الضمور

وعرف الضمور الفقير العامل بالشخص الذي يعمل لكن الأجر الذي يتقاضاه من عمله لا يكفي لتغطية فجوة الفقر لديه ونتعامل معهم حسب شدة الفقر.

“الفقير العامل هو لحد 493 دينارا ويستطيع التقدم للبرنامج وهذه تسمى فجوة الفقر المعيارية للأسرة المكونة من 5 أفراد (…)” وفق الضمور

وتابع: “إذا أردنا أن نتحدث عن خط الفقر لا بد من ربطه بعدد الأفراد ومقدار دخل الأسرة على أن لا يتجاوز دخل رب الأسرة 493 دينارا ، وهناك استثناء عام لموظفي الحكومة ومنتسبي الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة حيث لا يستطيعون التقدم لبرنامج الدعم التكميلي. “

“العامل في القطاع الحكومي لا يستطيع أن يتقدم وكذلك الأجهزة الأمنية ” بحسب الضمور.

وصلت نسبة الفقر المطلق بين الأردنيين إلى 15.7%، وتمثل 1.069 مليون أردني، فيما بلغت نسبة فقر الجوع (المدقع) في الأردن 0.12%، أي ما يعادل 7993 فردا أردنيا، وفق آخر مسح خاص بدخل ونفقات الأسرة نفذته دائرة الإحصاءات العامة (2017-2018)، فيما قدّر وزير التخطيط والتعاون الدولي، ناصر الشريدة، نسبة الفقر في الأردن بـ 24% “مرحليا” في ارتفاع بلغ نحو 6%؛ بسبب تداعيات فيروس كورونا.

وعن شروط التقدم قال الضمور إن هنالك 57 مؤشر تم استحداثها من صندوق المعونة الوطنية لدراسة حالات الأسر. وهي تتعلق بالفقر متعدد الأبعاد ومستويات الإنفاق والدخل ومستوى الإنفاق على السكن ونوعه والإنفاق على الكهرباء والماء والطعام ومؤشرات تتعلق بالصحة والتعليم .

التأمين الصحي

وقال الضمور الذي يدير صندوق المعونة بالوكالة إن الصندوق يعطي المنتفعين منه تأمينا صحيا شريطة أن لا يكون المنتفع مستفيد من تأمين صحي مدني أو عسكري.

وبين أن عدد المستفيدين من التأمين الصحي يصل إلى 60 ألف أسرة والباقي مؤمن من جهة أخرى.

وفيما يتعلق بالتعليم قال إن التوجهات حاليا بإحالة أسماء الأسر الفقيرة إلى صندوق الطالب الفقير في الجامعات لإعطاء الأولوية في عملية القروض والمنح الجامعية .

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة: