الحكومة السودانية توقع إعلان مبادئ مع “الحركة الشعبية”

وقعت الحكومة السودانية في جوبا، اتفاق إعلان مبادئ مع الحركة الشعبية (شمالا)، يتضمن خارطة طريق للتفاوض بينهما.

ووقع عن حكومة السودان عضو مجلس العسكري الفريق الركن شمس الدين كباشي ابراهيم، وعن الحركة الشعبية الأمين العام للحركة عمار أمون دلدوم. بحسب وكالة الأنباء السودانية “سونا”.

وقسمت خارطة الطريقة الموقعة من الطرفين، قضايا التفاوض إلى ثلاثة ملفات تشمل الملف السياسي والملف الإنساني وملف الترتيبات الأمنية.

وأكد عضو مجلس السيادة المتحدث الرسمي باسم وفد الحكومة المفاوض الأستاذ محمد حسن التعايشي أن خارطة الطريق التي تم التوقيع عليها في ساعات، استغرق التفاوض حولها في ظل النظام السابق “22” جولة من المفاوضات أضاعت على السودان ثماني سنوات في الحرب، واعتبر أن السرعة التي تم بها التوقيع  تمثل دليلا على رغبة الأطراف المتفاوضة فى إنهاء الحرب وبناء دولة ديمقراطية ومتقدمة.

 من جهته، أكد المتحدث باسم الحركة الشعبية شمال الجاك محمود الجاك أن إعلان المبادئ الذى تم التوقيع عليه يشكل خارطة الطريق التى تحكم التفاوض فى المستقبل، مشيرا إلى أن الحوار سيتواصل غدا وفقا لخارطة الطريق الموقعة اليوم.

 من جهته، أكد الفريق أول، محمد حمدان دقلو، النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي، رئيس وفد السودان لمفاوضات السلام مع حركات الكفاح المسلح، أن الحوار الذى يجرى في مدينة جوبا بين الأطراف السودانية يسير بصورة جيدة نحو تحقيق السلام.

وأعلن دقلو مشاركته في استقبال رياك مشار الذى قال انه سيصل إلى مدينة جوبا السبت على رأس وفد كبير، موضحا أن لقائه ومشاركته في  استقبال مشار يأتي من منطلق  أن السودان هو  الضامن لاتفاقية السلام التي  وقعتها الأطراف في دولة جنوب السودان في الخرطوم في وقت سابق.

وتسعى الحكومة السودانية للاتفاق مع الحركة المسلحة في السودان على وقف النزاع، وإطلاق محادثات سلام، حيث شهدت جوبا في أيلول/سبتمبر الماضي، توقيع اتفاق إعلان مبادئ بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة مع سقف زمني شهرين، إلى جانب تشكيل لجنة مشتركة للترتيب للمحادثات، تباشر عملها فورا.

وشمل الإعلان إجراءات تمهيدية لبناء الثقة بين الطرفين على رأسها إطلاق سراح المعتقلين وأسرى الحرب، والوقف الشامل لإطلاق النار وفتح الممرات الإنسانية ومساعدة المتضررين في مناطق النزاعات.

(وكالات)

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *