الحكومة تباغت الأردنيين بتمديد الحظر الجزئي.. وردود غاضبة

أثار القرار الحكومي الأخير المتضمن تمديد العمل بالحظر الجزئي وحظر يوم الجمعة، موجة استياء عبر منصات التواصل الاجتماعي، وسط رفض كبير لتلك القرارات لما لها من آثار اقتصادية ونفسية على المواطنين.

وقررت الحكومة أمس الأحد، تمديد العمل بالحظر الجزئي المعمول به حاليا والذي يبدأ الساعة السابعة مساء وحتى السادسة صباحا، مع ابقاء العمل بحظر يوم الجمعة، مع تعليق اقامة صلوات الجمعة والفجر والعشاء والمغرب في المساجد.

وضجت منصات التواصل الاجتماعي بآلاف المشاركات الرافضة للقرار، حيث أشار متابعون إلى أنه فرض لسطوة الحكومة دون مراعاة لمصالح الناس، وحاجاتهم، خصوصا لدى القطاعات المغلقة، والتي أضر اغلاقها بمئات الأسر الأردنية.

ووصف ناشطون قرار تمديد الحظر الجزئي لبعد شهر رمضان المبارك بالمباغت، خصوصا وأن تفشي الوباء بلغ ذروته، وبدء حملة التطعيم الوطني، مما يقلل من خطورة المرض.

وعبر عاملون في قطاعات مغلقة، عن صدمتهم من قرار تمديد الحظر الجزئي لبعد منتصف شهر أيار، مما يعني أن القطاعات ستبقى مغلقة خلال شهر رمضان.

ويعد شهر رمضان المبارك، موسما لعمل كثير من القطاعات الاقتصادية التي تنشط في الشهر المبارك، خصوصا محال الحلويات والمطاعم، ومحال بيع اللحوم والدواجن، ومحال بيع العصائر، وكذلك قطاع الملابس والأحذية، حيث سيكون من الصعوبة بمكان الخروج للتسوق بعد الساعة السادسة.

وتفاعل رواد منصات التواصل الاجتماعي مع عدة وسوم ترفض القرارات الأخيرة، من تلك الوسوم “#يسقط_قانون_الدفاع، إضافة إلى وسوم تطالب بفتح المساجد والسماح بأداء صلوات الجمعة والفجر والعشاء والمغرب في المساجد.

وعبروا عن استغرابهم لإغلاق المساجد في حين إن كثير من الدول المحيطة في الأردن وعلى رأسها السعودية تسمح بإقامة الصلوات في المساجد، وستسمح بإقامة صلاة التراويح في الحرمين المكي والمدني.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *