الحكومة تستبق مؤتمر “المعلمين” وتؤكد على موقفها من العلاوة

جددت الحكومة تمسكها واستمرارها بالحوار بهدف تحسين الوضع المعيشي للمعلم والارتقاء بالعملية التربوية وربطه بتطوير الاداء من منطلق مسؤوليتها تجاه الطلبة والمعلمين، وكذلك حرصها على تحسين الوضع المعيشي للعاملين في القطاع العام وربط ذلك بتطوير الأداء.

وأكدت الحكومة، في بيان صدر عنها اليوم عقب اجتماع مع ممثلي نقابة المعلمين في وزارة التربية والتعليم، حرصها التام على كرامة المعلم ورجل الأمن، وحفظ هيبتهما وصورتهما وعدم المساس بهما.

وشدّد البيان على أن طاولة الحوار هي أساس التفاهم والاتفاق، والذي لا يتأتى أبداً من اللجوء إلى الإضراب والإضرار بمصلحة الطلبة وصورة المعلمين أنفسهم.

وأكد البيان “أن الحكومة حريصة على التفاعل مع مطالب المعلمين لكنها أيضاً تضع في مقدمة اعتباراتها مصلحة أبنائنا الطلبة، وحقهم في رفع سوية التعليم”.

ولفتت الحكومة إلى أن الزيادة في العلاوة على رواتب المعلمين مرتبطة بتحسين وتطوير الأداء، وهو ما كانت الحكومة قد اتفقت عليه مع المجلس السابق لنقابة المعلمين.

وأشارت الحكومة، في هذا الصدد، إلى أن سمو مهنة التعليم يتطلب مساراً خاصاً، وبشكل متكامل وضمن منظومة تكفل الارتقاء بالعملية التعليمية ومخرجات التعليم، يتم تحقيقها على أسس الكفاءة والعدالة.

وجدد البيان احترام الحكومة لحرية التعبير وصونها والإيمان بها، مع التأكيد على أن القانون هو المظلة التي تحكم الجميع، وبما يحمي المجتمع ويحفظ الأمن، ودون الإضرار بالمرافق العامة ومصالح المواطنين وحركة التنقل.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *