الحوارات: هناك بدائل للإغلاقات والحظر والحكومة السابقة تعاملت بنرجسية مع الجائحة (شاهد)

قال الطبيب والمحلل السياسي الدكتور منذر الحوارات إن الأردن جرب الحظر الشامل كثيرا خلال المرحلة الأولى من الجائحة بواقع 70 يوما من الحظر ومع نهايته ارتفع المنحنى الوبائي إلى الأعلى بسبب الحالات التي جاءت عبر الحدود.

وأضاف الحوارات في مداخلة تلفزيونية ان هذا الحظر أجهد المواطن والاقتصاد، الأمر الذي جعل استيعابه لأي حظر آخر صعبا جدا، مبينا في الوقت ذاته أن حكومة الرزاز أخطأت بفرض الحظر بناء على أعداد الإصابات القليلة في الوقت الذي كانت دول أوروبا تقيس الحاجة للحظر على أساس قدرة القطاع الطبي.

ولفت إلى أن الحكومة السابقة وضعت بنرجسية شديدة مبدأ أنه لن يحدث لدي مثل ما حدث لدى الآخرين، فهل أستيطع كبلد صغير أن أقوم بإغلاقات طويلة الأمد؟ نحن لم نتحمل أما الدول الأخرى كان لديها موارد وإمكانيات وصناديق مخاطر كبرى.

وقال الحوارات إن هناك بدائل كثيرة لضمان عدم الذهاب إلى الحظر، فإن الحلول تكمن بتوسعة قدرة القطاع الطبي كما فعلت حكومة الخصاونة، كما يمكننا أن نشدد الإجراءات القانونية ونحوكمها، فالإجراءات الاحترازية غير مطبقة بشكل جيد.

وذكر أنه لا بد من إشعار الناس أن هناك رقابة فعلية على الالتزام بإجراءات الحظر، إضافة إلى حملات توعوية حقيقية وبسيطة تصل إلى أذهان الناس.

وأوضح أن الأردنيين في البداية التزموا بكافة المعايير، إلا أننا وصلنا إلى نقطة انعدام الثقة، ما جعل المواطنين يمتنعوا عن الالتزام كالسابق.

وأكد الحوارات أن لدى الأردن 100 ألف حالة نشطة تقريبا ولا يوجد عملية تتبع حقيقي لهذه الحالات وهذا يعني نشر الوباء بشكل عالي ما يعني أن الحظر الحالي لا يظهر الجدوى الآن بسبب ضخامة عدد الحالات النشطة.

وانتقد الطبيب الحوارات تعدد المرجعيات التي تتعامل مع ملف الجائحة، داعيا لتوحيد الملف تحت قيادة وزارة الصحة والابتعاد عن تسييس الجائحة.

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *